newsCode: 994488 A

توفّي رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة عن 84 عاما في الولايات المتحدة الأربعاء، بعدما أمضى 49 عاما في منصبه وهي الولاية الأطول لرئيس حكومة على مستوى العالم.

وتأتي وفاة أحد أقوى رجال المملكة الخليجية الصغيرة منذ استقلالها في 1971، في وقت تمر الدبلوماسية البحرينية في مرحلة من التغيير مع تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وذكرت وكالة الأنباء الحكومية أنّ رئيس الوزراء توفي في مستشفى في الولايات المتحدة حيث كان يتلقى العلاج جراء مشاكل صحية، على أن تجري مراسم الدفن بعد وصول جثمانه إلى بلده وأن “تقتصر على عدد محدد من الأقارب”، في ظل التدابير المعتمدة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وأمر العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة بإعلان الحداد الرسمي أسبوعا مع تنكيس الأعلام وتعطيل العمل في الدوائر الحكومية لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من يوم غد الخميس.

وشهدت المملكة الخليجية المجاورة للسعودية اضطرابات متقطعة منذ العام 2011 عندما نفّذت الأجهزة الأمنية حملة ضد المشاركين في تظاهرات ضخمة قادها الشيعة المطالبون بملكية دستورية.

وتتّهم البحرين المتحالفة مع الولايات المتحدة إيران بافتعال الاضطرابات في المملكة وبتدريب عناصر تتّهمهم “بالإرهاب” لشن هجمات ضد قوات الأمن، لكن طهران تنفي هذه الاتهامات.

ومنذ 2011، أوقفت السلطات مئات الناشطين والسياسيين المعارضين وحاكمتهم وأصدرت بحقهم عقوبات قاسية بينها الإعدام والسجن المؤبد وتجريدهم من الجنسية، وتعاملت بقسوة مع أي احتجاجات ضدها.

وخلال فترة ولايته التي امتدت لنحو خمسة عقود، كان رئيس الوزراء البحريني الراحل شخصية رئيسية ومثيرة للجدل خصوصا بالنسبة للشيعة.

وعندما احتل المتظاهرون ساحة اللؤلؤة في المنامة لمدة شهر في عام 2011 قبل أن تطردهم قوات الأمن المدعومة من السعودية، كان مطلبهم الرئيسي تنحي رئيس الحكومة.

والبحرين مقرّ الأسطول الخامس الأميركي. وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب خفّف من القيود المفروضة على بيع الأسلحة الى المنامة منذ تسلمه الحكم في كانون الثاني/يناير 2017.

 

في من رئيس العالم البحرين
sendComment