newsCode: 992654 A

راهن الرئيس الأمريكي المُنتخب جو بايدن على ولاية بنسيلفانيا، ويبدو أنّ الأخيرة أعطته مفتاح البيت الأبيض، واستطاع من خلالها تحقيق عدد المقاعد المطلوبة في المجمع الانتخابي، حيث حقّق 290 من أصل 270 العدد المطلوب لفوزه، مُقابل 214 لمُنافسه الجمهوري دونالد ترامب.

جو بايدن، سارع للتغريد على حسابه في “تويتر”، وقال إنه سيُشرّفه أن يكون رئيساً لكُل الأمريكيين، وهو انتظر بالفعل إعلانه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكيّة، وفق ما أقرّت له وسائل إعلام أمريكيّة كُبرى، وهو سيُلقي خطاباً إلى الشعب الأمريكي الليلة، أو خطاب النصر الذي جرى نصب منصّته، وتأجيله الجمعة، وتحديدًا في ديلاوير.

الرئيس الفائز جو بايدن، ونائبته كاميلا هاريس، سارعا لتغيير خانة التعريف بهما على حسابهما في “تويتر”، فعرّف بايدن نفسه برئيس الولايات المتحدة الأمريكيّة، وهاريس بنائبة الرئيس “المُنتخب”.

وفي وسط الاحتفالات التي ضجّت بها الولايات الديمقراطيّة، قد يكون السؤال المطروح حول تقبّل الرئيس الخاسر ترامب لهذه النتيجة، وفيما إذا كان سيُهاتف مُنافسه الفائز بايدن، حيث نائبة الرئيس جو بايدن ذات البشرة السوداء، هنّات بايدن بالرئاسة في مكالمة هاتفيّة، وهي التي تعرّضت لأبشع أنواع الهُجوم العنصري من قبل ترامب، وتحريضه على عدم السماح لها بذلك الترشّح.

وتلقّى الرئيس بايدن عددًا من التهاني بفوزه، من رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، كما وزير الخارجيّة الألماني بالفوز بالرئاسة، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إضافةً إلى الرئيس اللبناني ميشيل عون، والأمير القطري تميم بن حمد، وسلطان عُمان هيثم بن طارق.

ردّة فعل ترامب حتى لحظة إعلان النتائج لصالح بايدن، يبدو أنها في حالة رفض، فالأخير ورغم وضوح النتائج، قال إن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكيّة، يُسارع في إظهار نفسه بشكلٍ زائف على أنه الرابح للانتخابات، ويبدو أن ترامب يتحضّر لمعركة قضائيّة طويلة، حيث سيرفع دعاوى قضائيّة، للاعتراض على نتائج الانتخابات التي أظهرت بايدن فائزًا، وتحديدًا في بنسيلفانيا، وأكّد ترامب أنّ الانتخابات لم تُحسم بعد.

وغادر الرئيس ترامب البيت الأبيض نحو ناديه للغولف في فرجينيا قبل ساعةٍ من خسارته الانتخابات، وتصدّر محاميه على شاشات وسائل الإعلام، للحديث عن عمليّات تزوير وقعت، واللافت أن محاميه استعان بمواطن أمريكي “أسود البشرة” للحديث عمّا جرى معه خلال التصويت، ودلالة على حُدوث عمليّات تزوير، وقعت مع هذا المواطن، وللمُفارقة أن الرئيس ترامب، كان قد مارس عنصريّة واضحة وفجّة، وحاول تبرير جريمة قتل المواطن الأسود جورج فلويد، على يد شرطي أبيض البشرة، وهو ما أجّج مُظاهرات واسعة تحت عُنوان: “حياة السود مُهمّة”.

ومع تواصل التهاني للمرشّح الفائز بايدن الدوليّة، يبدو أن الرئيس ترامب لا يزال يُعوّل على القضاء، والمحكمة العُليا، رغم أنّ الحسم الانتخابي الشعبي واضح المعالم، أو أنه لا يزال يعيش حالةً من الصدمة، والإنكار، وبكل الأحوال يفترض به تسليم السلطة ظهر يوم 20 يناير العام 2021، وهو الذي كان قد أقسم بأنه يتعهّد بنقل السلطة سلميّاً، في حالة واحدة، إذا كان فائزًا، وبكُل الأحوال تخوّفات الشارع الأمريكي لا تزال في مكانها، حيث الجميع يسأل عن ردّة فعل ترامب، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، كانت قد أشارت إلى تلك التخوّفات في الفترة المُتبقّية من رئاسة ترامب حتى تسليمه السلطة.

وسيُنتظر بطبيعة الحال توالي التهاني للرئيس بايدن، وتحديدًا من حُلفاء الرئيس الخاسر ترامب، من السعوديّة، الإمارات، البحرين، وإسرائيل، حيث كان لافتاً ووفقاً لما نقلته القناة 12 الإسرائيليّة، بأنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لن يتسرّع في تهنئة جو بايدن، وسينتظر النتائج النهائيّة للانتخابات الأمريكيّة.

 

في من الرئيس ترامب بايدن
sendComment