newsCode: 979680 A

الرئيس بشار الأسد يؤكد أن الحرب في سوريا لم تنتهِ بعد ما دام الإرهابيون يحتلون أراضي سورية، ويؤكد أن السلام مع "إسرائيل" غير ممكن قبل استعادة كامل الأراضي.

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن الحرب في بلاده لم تنته بعد، "فطالما أنه يوجد إرهابيون يحتلون بعض مناطق بلادنا، ويرتكبون مختلف أنواع الجرائم والاغتيالات والجرائم الأخرى، فإن الحرب لم تنتهِ، وأعتقد أن مشغليهم حريصون على جعلها تستمر لوقت طويل. هذا ما نعتقده".

من جهة أخرى، وخلال مقابلته مع وكالة "سبوتنيك"، أكد الأسد أن "السلام بالنسبة إلى اسوريا يتعلق بالحق، وهو أرضنا"، مشيراً إلى أن من الممكن إقامة علاقات مع "إسرائيل" فقط "عندما نستعيد أرضنا". 

وتابع: "موقفنا واضح جداً منذ بداية محادثات السلام في تسعينيات القرن العشرين، أي قبل نحو 3 عقود، عندما قلنا إن السلام بالنسبة إلى سوريا يتعلق بالحقوق، وحقنا هو أرضنا. يمكن أن نقيم علاقات طبيعية مع إسرائيل فقط عندما نستعيد أرضنا. المسألة بسيطة جداً".

وأوضح الرئيس السوري أن عقد محادثات مع "إسرائيل" يكون ممكناً "عندما تكون مستعدة، ولكنها ليست كذلك، وهي لم تكن مستعدة أبداً. لم نرَ أي مسؤول في النظام الإسرائيلي مستعداً للتقدم خطوة واحدة نحو السلام. وبالتالي، نظرياً نعم، لكن عملياً، حتى الآن، فإن الجواب هو لا".

وأكد أن سوريا لا تجري في الوقت الحاضر أي مفاوضات مع "إسرائيل"، قائلاً: "لا، ليست هناك أي مفاوضات على الإطلاق، لا شيء على الإطلاق".

وتعرّض الرئيس السوري لتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن نيّته السابقة في تصفيتِه، بالقول إن ذلك انعكاس لسياسة الولايات المتحدة المعتمدة على الاغتيال والتصفيات، موضحاً أن الولايات المتحدة تحتل "أرضنا، وهم يدعمون الإرهابيين، وبالتالي هذا أمر متوقع.. حتى لو لم يكن لدينا أية معلومات، ينبغي أن يكون ذلك بديهياً".

 

على مع quot أن إسرائيل
sendComment