newsCode: 938071 A

أفادت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية بأن الإمارات عطلت الأسبوع الماضي اتفاقا خليجيا بوساطة الولايات المتحدة لإنهاء الأزمة الخليجية مع قطر.

وذكرت "فوكس نيوز"، في تقرير أصدرته الخميس، أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، شددت في أوائل العام 2020 الضغوط على أطراف الأزمة الخليجية لإنهاء الخلافات بينها، ومنذ نحو شهرين اتخذت المناقشات، حسب مصادر مطلعة، طابعا إيجابيا حينما كثفت الولايات المتحدة جهود وساطتها وأعربت السعودية عن استعدادها لقبول عناصر الحل الذي عرضته الحكومة الأمريكية.

ووجه ترامب في تلك الفترة لمسؤولين رفيعي المستوى في إدارته بإعداد خطة تسوية مقبولة بالنسبة إلى كل الأطراف.

ونقلت "فوكس نيوز" عن مصادرها أن الاتفاق بات على الطاولة بعد سلسلة مناقشات على مستوى زعماء السعودية وقطر والإمارات والولايات المتحدة.

وقالت الشبكة الأمريكية إن الإمارات غيرت نهجها في اللحظة الأخيرة وطلبت من السعودية أن ترفض المقترح الذي تقدمت به الولايات المتحدة.

وأضاف التقرير أن التأجيل الناجم عن تصرفات الإمارات منع إدارة ترامب مؤقتا من تحقيق انتصار سياسي خارجي حاسم وصعب في الشرق الأوسط في سبيل تعزيز مواقع الولايات المتحدة ضد إيران.

واندلعت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران 2017، وهي الأسوأ منذ تأسيس مجلس التعاون عام 1981، حيث قطعت السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر، علاقاتها مع قطر، وأوقفت الدول الأربع الحركة البحرية والبرية والجوية، كإجراءات عقابية بذريعة "دعمها للإرهاب" والتدخل في شؤون دول المنطقة، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة، معتبرة أنها تواجه مؤامرة تستهدف سيادتها الوطنية وقرارها السياسي.

ودعت الولايات المتحدة، أكثر من مرة، خلال الفترة الأخيرة إلى توحيد الصف الخليجي للتركيز على مواجهة الوهم الذي تطلق عليه مسمى "التهديد الإيراني" وتحديات أخرى، لكن يبدو أن الهوة بين دول الحصار وقطر تزداد.

 

في مع الأزمة الإمارات الخليجية
sendComment