newsCode: 911234 A

كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير لها نشر في موقعها الرسمي، إن أجهزة الأمن السعودية اعتقلت الأمير فيصل بن عبد الله آل سعود، نجل الملك الراحل عبد الله، والرئيس السابق لـ “هيئة الهلال الأحمر” السعودي، في 27 آذار/مارس 2020.

واضاف التقرير إن ظروف الاعتقال والإخفاء تتم بمعزل عن العالم الخارجي، وإن السلطات رفضت الكشف عن مكانه أو وضعه.

وقال التقرير إن مصادر مقربة من العائلة المالكة، كشفت لـ”هيومن رايتس”، ما يشير إلى أن السلطات ربما “أخفته” قسرا.

وتعد قضية اعتقال وإخفاء الأمير فيصل، من أحدث عمليات الاحتجاز التعسفي المعروفة بحق رموز بارزين بالعائلة المالكة .

ولفت التقرير إلى أن الأمير فيصل تم اعتقاله سابقا في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، ضمن حملة اعتقالات كبيرة طالت أكثر من 300 من رجال الأعمال البارزين، وأفراد العائلة المالكة، ومسؤولين حاليين وسابقين في “فندق ريتز كارلتون” بالرياض.

وتم اعتقال المجموعة الكبيرة حينها، بهدف الضغط عليها لتسليم أصول مالية مقابل الإفراج عنهم، وأيضا خارج أي إجراءات قانونية واضحة أو معترف بها، بحسب “هيومن رايتس ووتش”.

وبحسب المصادر فقد تم الإفراج حينها عن الأمير فيصل أواخر كانون الأول/ديسمبر 2017، بعد أن وافق على تسليم الأصول، إلا أن ظروف وأسباب وشروط احتجازه الحالي غير واضحة.

 

في الله عبد الأمير فيصل
sendComment