newsCode: 891607 A

ناقش ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في اتصال هاتفي مع الرئيس السوري بشار الأسد، سبل التصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد في المنطقة.

وأكد بن زايد للأسد، دعم بلاده للشعب السوري في هذه الظروف الاستثنائية، مشيرا إلى أن “التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار”.

بحثت هاتفيًا مع الرئيس السوري بشار الأسد تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكدت له دعم دولة الإمارات ومساعدتها للشعب السوري الشقيق في هذه الظروف الاستثنائية.. التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار ، وسوريا العربية الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة.

— محمد بن زايد (@MohamedBinZayed) March 27, 2020وقال: “سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”، حسب ما نشر على حسابه على موقع “التويتر”.

ومن جهتها قالت وكالة أنباء الإمارات في بيان إن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس السوري بشار الأسد ناقشا عبر الهاتف اليوم الجمعة تداعيات فيروس كورونا.

وذكر البيان أن الزعيمين بحثا “مستجدات وتداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في المنطقة والعالم والإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة في البلدين للتصدي لهذا الوباء” وأضاف أن الشيخ محمد “شدد على أن سوريا البلد العربي الشقيق لن يكون وحده في هذه الظروف الدقيقة والحرجة”.

من جانبها، قالت الرئاسة السورية: “اتصال هاتفي بين الرئيس الأسد ومحمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بحث تداعيات انتشار فايروس كورونا”.

وتابعت: “حيث أكد بن زايد دعم الإمارات ومساعدتها للشعب السوري في هذه الظروف الاستثنائية، مشيرا إلى أن سورية العربية الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”.

 

في بن محمد زايد كورونا
sendComment