newsCode: 871385 A

ريف القامشلي الشرقي يشهد توتراً بين أهالي بين أهالي قرية خربة عمو وقوات أميركية حاولت المرور من القرية، ما أدّى إلى استشهاد مدني من أهل القرية.

شهد ريف القامشلي الشرقي توتراً بين أهالي قرى الريف الشرقي الخاضعة لسيطرة الجيش السوري، وعناصر دوريات أميركية حاولت المرور في مناطق خاضعة لسيطرة الجيش السوري في المنطقة، ما أدى لاندلاع مواجهات، استشهد على إثرها أحد سكان القرية، وأصيب اثنين آخرين. 

The SAA prevented today a US convoy from crossing Khirbet Amo, south Qamishli, and the villagers supported the SAA and threw stones on the US patrol which shot & killed 1 civilian.

In the video, a civilian tells the occupation: "You cannot pass even if there are 100 agreements." pic.twitter.com/I2ehR4k47N

— Kevork Almassian (@KevorkAlmassian) February 12, 2020

 

وعلم " الميادين نت"، من مصادر أهلية أن "5 آليات أميركية كانت تتجول في مدينة القامشلي، تو جهت باتجاه حاجز للجيش السوري المتمركز في قرية خربة عمو، فتم اعتراضها من عناصر الحاجز وأهالي القرية، ومنعهم من العبور باتجاه القرية".

ووفق المصادر الأهلية، فإن "عناصر الدورية حاولوا استفزاز الأهالي من خلال التأكيد عبر مترجم عراقي كان مرافق للدوريات بأنهم سيقومون بالعبور باتجاه القرية، ما دفع بالأهالي إلى رشق الدورية بالحجارة ورفع شعارات تطالب الأميركيين بالانسحاب من الأراضي السورية. 

وأضافت المصادر أن "عناصر الدورية أطلقوا الرصاص الحي على الأهالي ما أدى لاستشهاد مدني وإصابة شخصين آخرين".

وبحسب المصادر "دفع إطلاق عناصر الدورية النار على المدنيين إلى تجمع سكان القرى المجاورة واحتجازهم لعناصر الدورية وإعطاب آليتين لهم في المنطقة، مع استنفار أميركي، وتحليق مكثف للطيران المروحي". 

وبينت المصادر أن "الدوريات طلبت تعزيزات ما أدى لوصول 3 آليات أميركية للمنطقة، أعقبها قصف بقنابل صوتية على الأراضي الزراعية للضغط على الأهالي لفك احتجاز عناصر الدورية".

وضعیت در "خربة عمو" جنوب شهر "قامشلي". خلاصه حادثه امروز: عبور گشتی امریکایی از روستا، پرتاب کوکتل مولوتف به سمت یک امرپ، پاسخ نیروها و کشته شدن مهاجم، تجمع مردم و نیروهای محلی و سد کردن مسیر کاروان، حضور گشتی های روس و در نهایت ختم ماجرا با بازگشت کاروان امریکایی به پایگاهشان. pic.twitter.com/Dq0St9JfNW

— Adnan Matouri (@AdnanMatouri) February 12, 2020

 

وأكدت المصادر أن "5 آليات روسية وصلت من مطار القامشلي إلى المنطقة، وأبلغت الأهالي بأن الحادثة لن تتكرر، ما أدى لانسحاب آمن للدوريات الأميركية في المنطقة". 

 

بدوره شدّد خطيب إلياس، شيخ قبيلة "البوعاصي"، وأحد سكان القرية، في حديثٍ إلى "الميادين نت"، على أنّ "أهالي القرية يرون أن الوجود الأميركي في المنطقة غير شرعي، ومن حق الأهالي مقاومته"، لافتاً إلى أن "الأهالي سيبدون مقاومة شعبية لأي دورية أميركية تحاول المرور في المنطقة الخاضعة لسيطرة الجيش السوري".

 ودعا إلياس "الأميركيين للانسحاب من الأراضي السورية، لأن وجودهم يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة". 

 مدير الهيئة العامة لمشفى القامشلي الوطني، د.عمر العاكوب، أكد بدوره لـ "الميادين نت" أن "حادثة إطلاق النار أدت لاستشهاد المدني فيصل خالد محمد، وإصابة مدنيين اثنين بطلق ناري في الساق"، مبيناً أن "الحالة الصحية للمصابين مستقرة، ويتلقون العلاج المناسب". 

  • أهالي القامشلي: سنقاوم شعبياً أي دورية أميركية تحاول المرور في المنطقة

     

    "الأهالي سيبدون مقاومة شعبية لأي دورية أميركية تحاول المرور في المنطقة"

المتحدث باسم "التحالف": الدورية الأميركية تعرضت لنيران من أشخاص مجهولين

وتعليقاً على الحادثة، قال المتحدث العسكري باسم "التحالف" مايلز كيكينز، إن قوات "التحالف" واجهت  أثناء القيام بدورية بالقرب من القامشلي، "نقطة تفتيش تحتلها القوات الموالية للنظام السوري"، على حدِّ قوله. 

وأشار كيكنز، إلى أنه بعد "سلسلة من التحذيرات ومحاولات خفض التصعيد، تعرضت الدورية لنيران الأسلحة الصغيرة من أشخاص مجهولين".

Feb. 12, Coalition statement on patrol incident in Qamishli, Syria. @CJTFOIR pic.twitter.com/GcOPR6wfTJ

— OIR Spokesman Col. Myles B. Caggins III (@OIRSpox) February 12, 2020

 

 وتابع: "قامت قوات التحالف بالرد على النيران كمحاولة للدفاع عن النفس، لقد تم خفض تصعيد الموقف وهو حالياً قيد التحقيق، لقد عادت دورية التحالف إلى القاعدة".

من جهتها، نقلت شبكة "فوكس نيوز" عن مسؤول أميركي قوله إنه "لا توجد أي ضربات جوية أميركية على القوات الموالية للنظام السوري بعد الهجوم شمال شرق سوريا"، مضيفاً أن "المقاتلات الاميركية حلقت على نحو منخفض كـاستعراض للقوة".

 

في من quot أميركية الأهالي
sendComment