newsCode: 833424 A

قتل شخصان وأصيب 6 آخرون صباح اليوم الثلاثاء باستهداف بناء مدني في المزة غربية بالقرب من السفارة اللبنانية بدمشق، حيث يقطن عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد الإسلامي" أكرم العجوري.

ونجا العجوري من محاولة اغتيال في العاصمة السورية، أسفرت عن مقتل نجله معاذ وشخص آخر يدعى عبدالله يوسف حسن، وإصابة حفيدته بتول و9 أشخاص آخرين، تزامنا مع اغتيال القيادي في "سرايا القدس" الذراع العسكري للحركة، بهاء أبو العطا في غزة فجر اليوم الثلاثاء.

وقالت حركة "الجهاد الإسلامي" إن محاولة الاغتيال في دمشق تمت بغارة إسرائيلية، وتحدثت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن أنباء مفادها إسقاط الجيش السوري صاروخا إسرائيليا في داريا، بينما أصاب صاروخان آخران منزل القيادي بالحركة.

وأفاد مراسلنا بأن صوت انفجار عنيف سمع في دمشق تبعه انفجار ثان أقل شدة، وانقطع التيار الكهربائي عن المنطقة، وقال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إنه تم استهداف مبان بصاروخ معاد.

ونقلت وكالة "سانا" عن وزير الداخلية السوري محمد الرحمون قوله إنه جرى "استهداف معاد لبناء في المزة غربية وهناك عدد من الشهداء والجرحى"، وأن الجهات المختصة باشرت بالتحقيق.

وأظهرت صور متداولة حدوث دمار كبير في المبنى، وتحطم نوافذ الأبنية المجاورة وعدد من السيارات في الموقع.

وكانت وكالة "سانا" أفادت بأن الجيش السوري ضرب هدفا معاديا في سماء بلدة داريا قرب دمشق.

 

في quot دمشق استهدف وجرحى
sendComment