newsCode: 822865 A

الجيش السوري يبدأ تحركه باتجاه شمال البلاد "لمواجهة العدوان التركي"، وينتشر في محيط مدينة منبج ويدخل مدينة الطبقة، وبلدة تل تمر القريبة من الحدود السورية التركية.

ستكمل الجيش السوري انتشاره في محيط مدينة منبج من الجهة الغربية والشّمالية، وفق ما أفاد به مراسل الميادين.

وقد استكمل الجيش انتشاره على مساحة قرابة 100 كيلومتر في محيط منبج وعلى خط تماس مع درع الفرات المدعوم من تركيا، كما أفاد مراسلنا بأنّ وحدات من الجيش السوري بدأت دخول مدينة الطبقة في ريف الرقة وهي تتّجه شمالاً، ونقل عن مصادر محلية أن القوات الأميركية غادرت نقطة المراقبة جنوب عين العرب مساء أمس.

وقالت وكالة "أ ف ب" إن قوات الجيش السوري اقتربت من الحدود التركية، وانتشرت على مشارف بلدة تل تمر الواقعة جنوب مدينة رأس العين الحدودية، حيث تدور المعارك بين القوات الكردية والتركية، "وسط ترحيب المدنيين الذين قدموا لاستقبال القوات الحكومية" بحسب الوكالة.

وأكدت وكالة "سانا" أن "وحدات من الجيش العربي السوري تدخل بلدة تل تمر" الواقعة على بعد نحو 30 كيلومتراً من رأس العين.

بينما أشار المرصد السوري المعارض إلى أن بعض وحدات الجيش اقتربت لنحو 6 كيلومترات من الحدود التركية.

وكان الجيش السوري أعلن أن وحداته القتالية بدأت بالتحرك باتجاه شمال البلاد "لمواجهة العدوان التركي".

وقالت مواقع كردية إن القوات الأميركية المنتشرة في منطقة منبج عرقلت ليلاً دخول وحدات الجيش السوري إليها.

مصدر كرديّ كان قد أكد للميادين فتح جميع حواجز "قسد" أمام الجيش السوري "تمهيداً لمواجهة العدوان التركيّ بدعم روسيّ".

وكانت مصادر الميادين أكدت أن الجيش السوري سيدخل من المنصورة والطبقة إلى عين عيسى بريف الرقة الشمالي. 

الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أعلنت أمس الأحد، الاتفاق مع الحكومة السورية على دخول الجيش السوري وانتشاره على الحدود لتحرير المناطق التي احتلّها الجيش التركي. 

وفي بيان لها أكدت أنّ الاتفاق يُتيح الفرصة لتحرير المدن السورية المحتلة كعفرين وغيرها. 

واتهمت الإدارة الذاتية تركيا بـ"دور سلبيّ في نشر الإرهاب في سوريا منذ بداية الأزمة"، نافيةً أن يكون مشروعها في شمال وشرق سوريا يدعو إلى الانفصال بل إلى الحل السياسي. 

 

في من quot الجيش السوري
sendComment