newsCode: 455456 A

دافع البيت الابيض الخميس عن عملية نفذتها قوات اميركية خاصة في اليمن معتبرا انها “ناجحة بكل المعايير” مع انها تسببت بمقتل عدد من المدنيين وجندي اميركي وشهد عددا من المشاكل.

 

وسمح هجوم الاحد — وهو الاول الذي يأذن به الرئيس دونالد ترامب منذ توليه الرئاسة — للقوات الاميركية الخاصة في سلاح البحرية (نيفي سيلز) بدخول منطقة يكلأ في محافظة البيضاء واستهداف مجمع يتواجد فيه قياديون في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وتعتبر واشنطن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي كان وراء هجمات في دول اخرى، اخطر فرع للتنظيم.

وقتل في الهجوم قائد فريق القوات الخاصة وليام راين اوينز (36 عاما) وجرح ثلاثة جنود اميركيين آخرين في اشتباكات عنيفة. كما اصيب ثلاثة عسكريين اخرين بجروح في حادث مروحية من طراز “في 22 اوسبراي” قامت بهبوط اضطراري بالقرب من مكان العملية.

وقال مسؤول يمني ان 16 مدنيا قتلوا هم ثماني نساء وثمانية اطفال. لكن وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) لم تعلن عن حصيلة للضحايا المدنيين للعملية.

وتواجه واشنطن ايضا اسئلة بشأن مقتل طفلة اميركية في الثامنة من العمر. وذكرت مصادر محلية انها ابنة انور العولقي الاميركي الذي كان قياديا في تنظيم القاعدة وقتل في غارة لطائرة اميركية بدون طيار في 2011.

وبعدما اكد ان العملية اتاحت الحصول على “كمية هائلة” من المعلومات حول تنظيم القاعدة، اكد الناطق باسم البيت الابيض الخميس انها كانت ناجحة.

وقال “عندما نفكر في الخسائر في الارواح في اميركا ومؤسساتها على صعيد العالم وما كان يمكن أن يفعله بعض الافراد، اعتقد ان العملية حققت نجاحا بكل المقاييس″.

لكنه اضاف في الوقت نفسه انه “من الصعب استخدام كلمة +نجاح+ حين يقتل جندي اميركي”، مشيدا بالاخير “الذي اراد الخدمة لانه كان يعلم بطبيعة التهديدات التي يشكلها هؤلاء الافراد على بلادنا”.

لكن سبايسر لم يشر الى ضحايا مدنيين.

– “ليلة غير مقمرة” –

قال سبايسر ان خطة هذا الهجوم كانت تدرس منذ السابع من تشرين الثاني/نوفمبر وان المسؤولين في ادارة الرئيس السابق باراك اوباما قاموا بمراجعتها والموافقة عليها في السادس من كانون الثاني/يناير لكنهم لم ينفذوها لانهم كانوا ينتظرون ليلة غير مقمرة جاءت بعد رحيل اوباما.

لكن كولن كال المسؤول الكبير السابق في ادارة اوباما قال في تغريدة على تويتر ان “فريق ترامب لم يقيم بدقة اقتراح شن الهجوم”، مؤكدا ان اوباما لم يتخذ قرارا بشأنه معتبرا انه سيشكل تصعيدا للتورط الاميركي في اليمن.

وكان يفترض ان تستهدف العملية منازل ثلاثة زعماء قبليين مرتبطين يتنظيم القاعدة. وقال مسؤول يمني ان قذائف مروحية الاباتشي اصابت ايضا مدرسة ومسجدا ومركزا طبيا يستخدمها كلها تنظيم القاعدة.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز″ الخميس ان مقاتلي التنظيم ربما علموا بهجوم مقبل مع تكثيف تحليق طائرات بدون طيار في السماء.

واوضح الناطق باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيس ان مسلحي التنظيم اشتبكوا مع الجنود الاميركيين الذين فوجئوا كذلك بقيام نساء باطلاق النار.

وقال ان “هذا الوضع دفع قواتنا (…) الى طلب دعم جوي”.

وتوجه ترامب الذي اكد انه لن يتهاون في مكافحة تنظيم داعش، الى قاعدة ديلاور الجوي لتسلم جثمان الجندي اوين.

واكدت منظمة هيومن رايتس ووتش ان على الولايات المتحدة دفع تعويضات للعائلات التي قتلت او جرحت في الهجوم “عن طريق الخطأ”.

ومنذ اذار/مارس 2015، قتل اكثر من 7400 شخص واصيب حوالى 40 الفا في نزاع اليمن حيث اخفقت كل وساطات الامم المتحدة وسبعة اتفاقات لوقف اطلاق النار.

واستفاد تنظيم القاعدة وتنظيم داعش من الحرب والفوضى لتعزيز مواقعهما في جنوب وجنوب شرق اليمن.

وبعد ايام على الهجوم الاميركي، سيطر مقاتلون من تنظيم القاعدة مجددا على ثلاث بلدات في جنوب اليمن.

في من ان اليمن ldquo
sendComment