newsCode: 1127183 A

قال زعيم جماعة أفغانية معارضة تقاوم حكم حركة طالبان في أفغانستان في وادي بنجشير شمالي العاصمة كابول اليوم الأحد إنه يرحب بمقترحات من مجلس العلماء بالتفاوض من أجل تسوية لوقف القتال.

وأعلن أحمد مسعود، زعيم جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية، ذلك على صفحة الجبهة على فيسبوك. وفي وقت سابق قالت قوات طالبان إنها دخلت عاصمة إقليم بنجشير بعد أن تمكنت من تأمين المناطق المحيطة.

وقال مسعود في منشور على فيسبوك “جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية توافق من حيث المبدأ على حل المشكلات الحالية وإنهاء القتال على الفور ومواصلة التفاوض”.

وأضاف “من أجل التوصل إلى سلام دائم، الجبهة مستعدة لوقف القتال بشرط وقف طالبان أيضا لهجماتها وتحركاتها العسكرية في بنجشير وأنداراب” في إشارة لمنطقة مجاورة تقع في إقليم بغلان.

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام أفغانية أن مجلس العلماء المؤلف من رجال دين دعا طالبان لقبول التفاوض من أجل تسوية سلمية ووقف القتال في بنجشير.

الى ذلك قُتل الأحد المتحدث باسم المجموعات المسيطرة على ولاية بنجشير شمالي أفغانستان، فهيم دشتي، خلال الاشتباكات مع حركة “طالبان”.

وفي منشور عبر حسابه بموقع “فيسبوك”، أكّد عضو مجلس قيادة “حزب الجمعية الاسلامية” نور رحمن أخلاقي، مقتل صديقه دشتي.

وكان دشتي متحدثًا باسم “جبهة المقاومة الوطنية” التي تسيطر على ولاية بنجشير، وهو نجل أخت الرئيس السابق للمجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان عبد الله عبد الله.

وقبل 21 عامًا، نجا دشتي من عملية اغتيال استهدفت وأودت بحياة القائد الأفغاني المعروف أحمد شاه مسعود، والد الزعيم الحالي “جبهة المقاومة الوطنية” أحمد مسعود.

وتحدثت تقارير أخرى عن مقتل عبد الودود زارا، خلال الاشتباكات مع طالبان في بنجشير، وهو أحد القادة المشاركين في القتال بجانب أحمد شاه مسعود.

 

endNewsMessage1
في من طالبان مسعود بنجشير
sendComment