newsCode: 1075911 A

أكَّد الناطق العسكري لسرايا القدس أو حمزة أنَّه إذا فكر العدو الصهيوني بالمعركة البرية فهذا سيكون بالنسبة للسرايا أقصر الطرق إلى النصر الواضح الأكيد، مضيفًا "وسنريك كيف نحاكي وننفذ مناوراتنا البرية واقعاً".

وقال أبو حمزة للعدو "سيكون مصير جنودك ما بين قتيل وأسير فلا تهددنا بما هو نصر لنا".

كما شدَّد في كلمةٍ مصوَّرة على أنَّ غزة هي المكان الذي سيندم العدو الأحمق على أنه فكر بها، منوهًا إلى أنَّه "بالإمكان سؤال الفأر غسان عليان وجنوده عما حصل بهم عندما فكروا بالتقدم عبر معركة برية إلى غزة".

وأوضح أنَّ كل ما يقوم به العدو من عدوانٍ لن يغير شيئًا من استراتيجية المقاومة ولن يستطيع كسر شوكتها بل سيخرج مهزوماً مكسوراً.

الناطق العسكري لسرايا القدس قال أنَّه "مازال مجاهدونا ومعهم فصائل المقاومة يسطرون أروع معاني الإصرار والتحدي والمواجهة، ويبدعون في ميادين القتال ويقدمون القادة قبل الجند".

كما بيَّن أنَّ المقاومة ستظل قائمةً قادرةً بالرغم من مئات الغارات وحجم الدمار الكبير نتيجة الهمجية الصهيونية التي لن تسقط حقنا في الدفاع عن أبناء الشعب الفلسطيني.

وتابع أبو حمزة "نجدد اعتزازنا وافتخارنا بشعبنا المجاهد الصابر المحتسب وهو يعيش أعياده أعياد دمٍ وشهادة ويخوض معنا هذه الجولة حاملاً أرواحه على أكفه فداءً للقدس والأقصى ولمشروع وشباب المقاومة المستبسلين في ميدان مقارعة".

وأردف "أبناء شعبنا نؤكد لكم أننا نستشعر حبكم وحرصكم وفداءكم وإن النصر حليف شعب احتضن وفدى مقاومته".

 

quot أن الطرق القدس البرية
sendComment