newsCode: 1034655 A

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الخميس، أمام موظفي وزارة الخارجية في واشنطن”عودة” الدبلوماسية الأمريكية بعد أربع سنوات من تراجع التزامات الولايات المتحدة الدولية في عهد دونالد ترامب.

وقال في كلمة قبيل خطاب مخصص للسياسة الخارجية في وقت لاحق أمس، “أمريكا عادت، الدبلوماسية عادت”، متعهداً مرة جديدة بـ”إعادة بناء تحالفاتنا”.

وأعلن البيت الأبيض أمس الخميس وقف الرئيس بايدن دعم الولايات المتحدة للحرب في اليمن.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان قال إنّ الرئيس بايدن سيعلن انتهاء الدعم الأمريكي “للعمليات” العسكرية الميدانية في اليمن.

وقال أمام الصحافيين في البيت الأبيض قبيل الخطاب الأول للرئيس الأمريكي حول السياسة الخارجية، “سيعلن انتهاء الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية في اليمن”، حيث تقود السعودية تحالفا عسكريا.

وأوضح أن الإدارة الأمريكية تحدثت مع المسؤولين في السعودية والإمارات بشأن الموقف الجديد من الحرب في اليمن، عملا بمبدأ “سياسة عدم المفاجأة” . وفي السياق، لفت المسؤول الأمريكي إلى تفهم المسؤولين في الرياض وأبو ظبي لقرار واشنطن وقف دعم العمليات العسكرية في اليمن.

كما كشف أن بايدن سيسعى إلى أن تلعب “واشنطن دورا أكثر نشاطا وانخراطا في إنهاء الصراع في اليمن”، مشيرا إلى تضمن هذه السياسة “تعيين مبعوث أمريكي جديد إلى اليمن”.


ويعاني اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة وأنصارالله، المسيطر على محافظات بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

ورحبت الأمم المتحدة بالقرار، وقال استيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام، في مؤتمر صحافي عقده في المقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، إن أي خطوة تقلل من حجم الترسانة العسكرية والأسلحة في اليمن “مرحب بها من قبلنا”.

كما رحب انصارالله في صنعاء مساء الخميس بقرار إنهاء دعم واشنطن للعمليات في اليمن، معتبرين أنها قد تكون خطوة نحو إنهاء النزاع.

 

في المتحدة اليمن rdquo بايدن
sendComment