newsCode: 971166 A

اشاد قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي بمبادرة تكريم مليون شخص من الشهداء والمقاتلين القدماء الذين شاركوا في الحرب المفروضة على ايران (1980-1988) .

وفي كلمة له في هذه المراسم التي انطلقت صباح اليوم الاثنين تزامنا مع بداية اسبوع الدفاع المقدس وذكرى الحرب المفروضة أكد قائد الثورة الاسلامية ان تكريم الشهداء والمقاتلين يعد من صلب واجباتنا ، مضيفا ان من شاركوا في الحرب ضحوا بارواحهم وعوائلهم ومستقبلهم وتخلوا عن كل ما يملكون وتوجهوا للدفاع عن الدين والوطن والعرض.

وبين ان هدف الذين اشعلوا نيران الحروب وخاصة الحرب المفروضة هو ضرب الثورة الاسلامية، وان اميركا لم تكن لوحدها ضد الثورة الاسلامية بل كان الاتحاد السوفياتي والناتو ودول في اوروبا.

واضاف ان اميركا كانت لديها تفاهمات مع نظام صدام وكانت تقدم المعلومات والمساعدات العسكرية له وقال : الجيش الايراني عند اندلاع الحرب كان يعيد تنظيم صفوفه وحرس الثورة كان في عامه الاول وكانت لدينا معاناة حقيقية ، فحرس الثورة كان يمتلك الاسلحة الخفيفة فقط عند اندلاع الحرب المفروضة وان العدو كان على علم بذلك .

واستطرد اية الله خامنئي قائلا : الامام الخميني (ره) في مثل تلك الظروف تمكن في بداية الحرب ان يدير المعركة حيث قام بعمل عظيم في بداية الحرب وقد عرف الحجم الحقيقي للحرب وشخص العدو الحقيقي فيها .

ولفت الى ان الامام الراحل شخص بشكل دقبق ان صدام ليس الا وسيلة في الحرب وحدد بشكل دقيق من يدير الحرب المفروضة ومن يقف وراءها .

وفي جانب ىخر من كلمته اشار قائد الثورة الى التاكيد الحازم للامام الراحل فيما يخص كسر حصار مدينة ابادان وتحرير مدينة خرمشهر واضاف : الجيش والحرس والتعبئة قاموا بعمل كبير بتحرير مدينة رمشهر والامام الخميني اكد على ان ذلك تم بفضل الله .

وجد التنويه على ان الاعداء فرضوا الحرب على ايران بهدف اسقاط النظام الاسلامي مشددا بالقول : الاعداء لم يتمكنوا من السيطرة على شبر واحد من ارضنا وان النظام الاسلامي بات اليوم اكثر قوة من ذي قبل .

 

في ان قائد الثورة الحرب
sendComment