newsCode: 970699 A

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة، ان رسالة طهران الى واشنطن هي ان تعود الى المجتمع الدولي والكف عن القرصنة البرية والبحرية والجوية لأن عهد القرصنة قد ولى.

وردا على قرار واشنطن أمس بإعادة فرض العقوبات الدولية من جانبها ضد طهران، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة: "الولايات المتحدة الأمريكية تقف في الجانب الخاطئ من التاريخ، وتعيش حاليا أسوأ أيامها.. نقول لأمريكا أن تعود إلى التوافق الدولي وأن تبتعد عن البلطجة.. فهي تعيش أسوأ لحظاتها وستكون أول ضحية لسياسات ترامب السطحية.. أمريكا باتت دولة معزولة ومحصورة في الزاوية".

ولفت زادة إلى أن "إعادة فرض العقوبات الدولية قرار أمريكي أحادي الجانب ومسرحية هزلية، وسياسات ترامب تجاه إيران لن تثمر، أمريكا تتحرك بشكل منفرد وينبغي لها التوقف عن سياساتها الأحادية".

وتابع المتحدث باسم الخارجية الإيرانية قائلا : "نطالب الدول المعنية بالالتزام بواجباتها في إطار الاتفاق النووي مع إيران، على المجتمع الدولي أن يقف في مواجهة الإجراءات الأمريكية ضد طهران.. أعضاء مجلس الأمن ردوا برفض واسع على قرار أمريكا إعادة فرض العقوبات على إيران.. سلوك أمريكا في مجلس الأمن يظهر عزلتها وتخبطها، وهي تعيش هذه الأيام أسوأ ظروفها"، منوها بأنه "لا خيار أمام أمريكا سوى احترام القوانين الدولية والإلتزام بها وإيقاف أعمالها الإجرامية والعدوانية وتعويض إيران عن الخسائر الناجمة عن العقوبات".

كما هدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية برد بلاده الحازم على اي اعتداء: "سنرد بصرامة وبدون تأخير على أي تعرض جوي أو بحري أو بري ضد المصالح الإيرانية.. نحذر أمريكا من أية قرصنة برية وبحرية وجوية لأن عهد القرصنة قد ولى، وإذا تجاوز ترامب الحدود الإيرانية والقانون الدولي سيواجه ردع إيران".

وأوضح المتحدث أن القانون الدولي يتيح لإيران الدفاع عن مصالحها وأراضيها أمام أي اعتداء، وأكد: "سنرد مباشرة ودون تردد على أي انتهاك للسيادة الإيرانية، ونحذر أمريكا من أي سلوك استفزازي.. سياسات أمريكا تهدد الأمن الدولي وتزعزع الأمن الإقليمي"، مضيفا أن "العالم الذي يتصوره بومبيو لن يكون أكثر أمنا".

 

ان عن الى الدولي القرصنة
sendComment