newsCode: 965808 A

اعلن مدير مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود واعظي بان ايران وروسيا عبرا مرحلة العلاقات التقليدية واتخذا خطوات مؤثرة للتخطيط للشراكة في مختلف المجالات.

وقال واعظي في حوار اجرته معه صحيفة "ايران": ان روسيا كانت منذ الماضي شريكا اساسيا للجمهورية الاسلامية الايرانية في توفير الحاجات الدفاعية ومن الطبيعي بعد رفع الحظر التسليحي (على ايران) يمكن ان يشهد التعاون بين ايران وبين روسيا وسائر الحلفاء نموا اكثر مما مضى في هذا المجال ومن ضمنه نقل التكنولوجيا وسيستمر مثل هذا التعاون مستقبلا ايضا.

واضاف واعظي في استعراضه للعلاقات الايرانية الروسية: ان ايران وروسيا اثبتتا عبر ربط المجالات المكملة لبعضها البعض وهي التجارية والاقتصادية والمالية والتكنولوجية بان الحظر في عالم اليوم المترابط لن يفلح.

وقال، ان اعلى مستوى للعلاقات هو حينما يقف البلدان الجاران امام عدو متغطرس ويقرران تعبئة طاقاتهما وقدراتهما للدفاع عن حقوقهما السيادية.

وتابع واعظي، ان البلدين عبرا مرحلة العلاقات التقليدية واتخذا خطوات مؤثرة للتخطيط للشراكة في مختلف المجالات وكان لهما تعاون مؤثر حتى في مجالات مثل مكافحة الارهاب والتطرف وترسيخ السلام والاستقرار في منطقة غرب اسيا.

واضاف، ان افاق العلاقات والتعاون الواسع والمتنوع بين ايران وروسيا مشرق وحاسم.

واكد بان عهد هيمنة الغربيين في المنطقة قد بلغ نهاية مطافه وهم مضطرون لان ياخذوا بالاعتبار مصالح ايران وروسيا في سياساتهم الاقليمية.

وقال واعظي في جانب اخر من حديثه، اننا نحن مدافعون ومشجعون للشفافية القصوى والمراقبة الدولية على الانشطة النووية ولقد تعاونا حتى اكثر من التزاماتنا مع الاليات الدولية.

واعتبر الاداة الاهم لاجهاض الحظر هي التضامن الوطني والاعتماد على الطاقات الداخلية واضاف، انه في الوقت ذاته فان التحالف مع الدول متفقة المنهج يعد سبيلا للارتقاء بالمقاومة والصمود الوطني ومن شان ذلك ايصال هذه الرسالة الى فارضي الحظر بان الجبهة العالمية المناهضة للحظر تتعزز اكثر فاكثر يوما بعد اخر وان نظام الحظر يفقد فاعليته وقيمته شيئا فشيئا.

واكد بان ايران وروسيا لا يمكنهما اتخاذ موقف اللامبالاة تجاه تداعيات عدم الاستقرار في افغانستان والعراق وسوريا وتواجد الاجانب في بحر قزوين وانتشار الارهاب في المنطقة وتدخلات دول من خارج المنطقة، لانهما ستتاثران شاءتا ام ابتا بالتداعيات المكلفة لهذه الاحداث.

واكد واعظي بان عهد هيمنة اميركا المطلقة على العالم بدا بالافول وان سيطرتها على العلاقات العالمية فقدت بريقها.

 

في ايران العلاقات وروسيا واعظي
sendComment