newsCode: 959259 A

صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن الجمهورية الإسلامية الايرانية تسعى لمواصلة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الظروف العادية وفي إطار المقررات الدولية ، معربا عن أمله في أن يستمر التعاون بين الجانبين في إطار مقررات الضمانات وبحسن نية من خلال حل الخلافات القائمة على أساس الثقة المتبادلة.

وشدد ظريف لدى استقباله اليوم الثلاثاء المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي الذي يزور طهران على راس وفدًا  على ضرورة أن تلتزم الوكالة بمبادئ الحياد والمهنية في تعاملاتها.

وأكد وزير الخارجية الايراني أن الجمهورية الإسلامية تسعى لمواصلة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الظروف العادية وفي إطار المقررات الدولية.

وجرى خلال لقاء وزير الخارجية ظريف مع رفائيل غروسي ، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، مناقشة التعاون بين الجمهورية الإسلامية الايرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وشدد وزير الخارجية خلال الاجتماع على أن التعاون بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية كان دائما قائما على الالتزامات الدولية وفي إطار تقني ومهني.

وأضاف ظريف: "كما أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارًا ، هناك أكبر قدر من التعاون في مجال الضمانات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ، ويمكن أن يستمر هذا المسار في نفس الإطار".

وأعرب ظريف عن أمله في أن يستمر التعاون بين الجانبين من خلال حل الخلافات القائمة على أساس الثقة المتبادلة والتعاون الثنائي في إطار مقررات الضمانات وعلى أساس حسن النوايا .

بدوره أكد السيد غروسي ، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، خلال اللقاء ، أن الوكالة تؤدي واجباتها على أساس مبادئ الحياد والكفاءة المهنية ، وكذلك في إطار الاعتبارات الفنية فقط.

وأضاف غروسي أن التعاون بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في الماضي كان في مصلحة الجانبين ويمكن استمرار هذا التعاون بالتغلب على بعض المشاكل.

 

في التعاون الدولية الذرية إطار
sendComment