newsCode: 954877 A

اشار رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري الى تطبيع الامارات للعلاقات مع كيان الاحتلال الصهيوني، مؤكدا بان نهج الشعب الايراني تجاه الامارات سیتغیر من الاساس وان نظرة القوات المسلحة الايرانية تجاه هذا البلد ستكون وفق حسابات اخرى.

وفي تصريحه اليوم الاحد خلال ندوة عقدت تحت عنوان "تبادل الافكار والتنسيق بين قادة القوات المسلحة ومدراء الاذاعة والتلفزيون" اشار اللواء باقري الى احدث تطورات المنطقة وقال، للاسف اننا نواجه هذه الايام مصيبة كبرى متمثلة بايجاد العلاقات بين نظام الامارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني القاتل للاطفال وهو الامر الذي يدعو للكثير من الاسف.

واضاف: اليوم وفي الوقت الذي يعرب فيه جميع احرار العالم عن الكراهية للعلاقات والصداقة مع الكيان الصهيوني ويبتعدون عنه، اعلن احد جيران الجمهورية الاسلامية الايرانية بكل وقاحة عن اقامة العلاقات مع هذا الكيان القاتل للاطفال وهو ما يبعث على الاسف، ذلك لان الكيان الصهيوني يتشبث من اجل بقائه ومن دون الالتزام بالمعايير الاسلامية ومعايير دين اليهود لا يتورع عن ارتكاب اي ظلم وجور في العالم الاسلامي وحتى مع مواطنيه وجيرانه.

وتابع اللواء باقري: ليس من المقبول اطلاقا بالنسبة لدولة الامارات كدولة عربية واسلامية ان تقيم علاقات سياسية واقتصادية وتعلن صراحة عن ذلك مع كيان يتعرض لقبلة المسلمين الاولى ويشرد ويقتل ويعتقل ابناء الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية: من المؤكد ان نهج الشعب الايراني تجاه هذا البلد الجار سيتغير من الاساس وان القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية ستنظر وفق حسابات اخرى لهذا البلد، وفيما لو وقع اي حدث في منطقة الخليج الفارسي وجرى اي مساس بالامن القومي للجمهورية الاسلامية الايرانية حتى لو كان صغيرا فاننا نرى الامارات بانها هي السبب وراءه ولا نتحمل ذلك.

واضاف: اننا نصح الامارات العربية المتحدة باعادة النظر في قرارها قبل فوات الاوان وان لا تمضي في مسار يضر امن المنطقة وهي نفسها، وهو امر مرفوض.

وفي جانب اخر من حديثه اعتبر اللواء باقري الاهتمام بقضية الدفاع المقدس (في مواجهة الحرب العدوانية التي شنها النظام البائد في العراق خلال الفترة 1980-1988) من القضايا المهمة جدا وقال، ان مرحلة الدفاع المقدس ليست مسالة صغيرة لا تعد منعطفا في تاريخ ايران الاسلامية حيث تمكنا من تحقيق الانتصار في مواجهة النظام البعثي الذي كان يحظى بدعم 30 دولة اضافة الى الكتلتين الكبريين الشرقية والغربية، وان لا نسمح حتى باحتلال شبر واحد من ارض البلاد.

واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمكنت في مرحلة الدفاع المقدس من اثبات المنطق الاسلامي والانساني امام انظار العالم وان تجعل مستضعفي العالم يشعرون بالامل بامكانية الانتصار امام المستكبرين بقوة الايمان واقل الامكانيات.

واشار الى ان الكثير من انشطة القوات المسلحة بعيدة عن انظار المواطنين وقال، انه من الطبيعي في ظل التعاون بين القوات المسلحة ومؤسسة والاذاعة والتلفزيون يمكن عرض هذه الانشطة بصورة ذكية مع التزام المبادئ والاعتبارات الامنية وبالتالي توفير الارضية لايجاد الروح والشموخ والهوية الوطنية والاسلامية في المجتمع وتحقق الامن والدفاع المستديم في البلاد.

 

في من اللواء الامارات تجاه
sendComment