newsCode: 944494 A

حركة "الجهاد" تستنكر الاعتداء الأميركي الذي تعرضت له الطائرة المدنية الإيرانية، و"حماس" تشير إلى أن "استهداف المدنيين بهذه الصورة هو تطبيق لمفهوم الإرهاب". و"الجهاد الإسلامي" تصف الاعتداء بالـ"عربدة الأميركية".

دانت حركة "الجهاد" الإسلامي، محاولة الاعتداء الإرهابية التي تعرضت لها الطائرة المدنية الإيرانية، معتبرةً أنّ "الحادث الإرهابي يدل على النوايا العدوانية الأميركية ودورها في تهديد الأمن في منطقتنا".

وأضافت "الجهاد" أنه من "حق إيران اتخاذ كل الخطوات والإجراءات للرد على المحاولة الإرهابية ضد الطائرة".

من جهتها، استنكرت حركة "حماس" الأمر، قائلة إنّ ما حصل "يعبر عن منطق البلطجة الذي تتصرف به الإدارة الأميركية ضد دول المنطقة".

ورأت أنّ "استهداف المدنيين بهذه الصورة هو تطبيق لمفهوم الإرهاب المتعارف عليه في القانون الدولي".

"حماس" اعتبرت أنّ "هذا العدوان الأميركي يأتي بالأساس لخدمة المشروع الصهيوني في المنطقة، على حساب مصالح شعوب الأمة".

وشددت "حماس" على وجوب توحيد جهود الأمة وطاقاتها ومقدراتها لمقاومة المشروع الصهيوني المدعوم من الإدارة الأميركية.

من جهتها، قالت لجان المقاومة في فلسطين إنّ الاعتداء الأميركي على الطائرة الإيرانية "عربدة أميركية، وتعريض حياة المدنيين للخطر استعراض رخيص من قبل إدارة ترامب هدفه خلط الأوراق في المنطقة".

وطالبت اللجان "كل الأطراف المعنية بوضع حد لهذا التغول الأميركي في المنطقة العربية ووقف عدوانها المتواصل على حركة الطيران المدني".

وكانت مصادر أمنية سورية أفادت بأن طائرتين حربيتين أميركيتين اعترضتا طائرة مدنية إيرانية فوق الأجواء السورية.

وقالت المصادر إن المقاتلتين الأميركيتين تعمدتا الطيران بقرب الطائرة المدنية الإيرانية، موضحةً أن الطائرة أكملت طريقها إلى بيروت، موضحةً أن "بين الركاب عدد من الجرحى بسبب الانخفاض المفاجئ للطائرة".

هذا وأعلنت قيادة القوات المركزية الأميركية، أن طائرة حربية من طراز "f15" كانت في مهمة عادية في محيط قاعدة التنف العسكرية في الوقت الذي شوهدت فيه الطائرة المدنية الإيرانية في المنطقة نفسها.

 

في على quot الإيرانية الطائرة
sendComment