newsCode: 940213 A

اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني محمد باقر قاليباف انه ينبغي توفير الارضية لتتخذ الحكومة خطوات مؤثرة في مسار حل مشاكل الشعب.

وقال محمدباقر قالیباف، في تصريح متلفز مساء الثلاثاء، إن قائد الثورة أكد على ضرورة وضع المشرعين قوانين تصب لصالح الشعب وفي سياق ايجاد حلول لمشاكله الى جانب توفير الارضية لتنفيذها.

وأضاف: إنه لذلك يتطلب العمل على تأسيس لجنة متابعة جيدة وينبغي التعبئة ابتداءً من أدنى المستويات بهدف تحديد المشاكل ووضع الحلول المناسبة لها.

وعدّ نفسه بأنه يفخر بتقديم الخدمات للشعب والتحدث معه عن قرب والشعور بآلامه بكل وجوده من أجل ايجاد حلول تنبع من الاخلاص.

وأعرب عن أمله بأن يتخذ المجلس في دورته الجديدة (الحادية عشر) خطوات مؤثرة، "ولايمكن الانابة عن الشعب وعدم التواجد بين صفوفه والبقاء خلف الابواب المغلقة وعدم الاقتراب من مشاكل الناس".

واشاد بتوجيهات قائد الثورة للنواب الجدد، خلال لقائه عبر دائرة الفيديو المغلقة، حيث أشار الى ان الشعب علّق آماله على المجلس الجديد ووصفه بأنه من أكثر المجالس ثورية وهو ما يضاعف من مسؤوليات النواب، معرباً عن ابتهاجه لنيل هذا التوفيق.

وأكد على عدم الاكتفاء بالشعارات بل ينبغي تكثيف العمل والنشاطات والتأكيد للشعب أنه بالامكان ايجاد حلول للمشاكل في مجالات تنفيذ المشاريع ونشاطات التشريع والرقابة من أجل نيل رضا قائد الثورة والشعب.

واشار قاليباف في جانب اخر من حديثه الى ان عداء اميركا للشعب الايراني يعود الى مائة عام وقد اشتد بعد انتصار الثورة الاسلامية بسبب الرؤية والروح الاستقلالية وقطع يد اميركا عن مصالح ايران.

واكد باننا تمكنا من انتاج القدرة جيدا في المجالين الامني والعسكري وينبغي العمل في المجال الاقتصادي ايضا واضاف، اينما وثقنا بالشعب والشباب تقدمنا الى الامام.

وقال، لقد وقفنا في المجلس الحادي عشر امام المطالب الاضافية للوكالة الدولية للطاقة الذرية ولو اردنا مواصلة الوقوف امام اميركا فعلينا مثلما اكد قائد الثورة بالعمل ثم العمل ثم العمل.  

واشار الى ان اميركا تمارس الضغوط الاقتصادية اينما تفشل في تحقيق اهدافها "لذا فان الكفاح ضد اميركا يعني في الواقع خدمة الشعب ومتابعة شؤون الشرائح الضعيفة وتدوير عجلة الانتاج.

 

في من اميركا قاليباف اينما
sendComment