newsCode: 930114 A

اكد وزير الخارجية الافغاني بالوكالة محمد حنيف اتمر بان العبور من الحدود بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وافغانستان يجب ان يكون قانونيا.

وقال وزير الخارجية الافغاني بالوكالة حول لقائه وزير الداخلية الايراني عبدالرضا رحماني فضلي صباح اليوم الاثنين، لقد عقدنا اجتماعا جيدا جدا مع وزير الداخلية الايرانية تطرقنا خلاله بمحبة اخوية الى جميع القضايا المدرجة في اولوياتنا.

واضاف، لقد قدمنا خلال الاجتماع الشكر مرة اخرى لاعزائنا الايرانيين لتضامنهم ودعمهم لاشقائهم (الافغان) واجرينا محادثات جيدة حول هواجس البلدين المشتركة واكدنا بناء على علاقاتنا الاخوية باننا قادرون بفضل الباري تعالى على ازالة جميع هذه الهواجس.

وتابع وزير الخارجية الافغاني بالوكالة، لقد اكدنا على ضرورة البحث في القضايا بصورة جذرية واساسية لنتمكن من تعزيز العلاقات بين البلدين وان نتخذ المزيد من الخطوات بما يخدم مصلحة الشعبين، وكما قال السيد الوزير (وزير الداخلية الايرانية) فقد حققنا تقدما جيدا في اطار الوثيقة الشاملة ونحن عازمون على الانتهاء من إعدادها في غضون 3 اشهر.

وصرح حنيف اتمر بان قضية الرعايا الافغان في ايران كانت من القضايا المهمة جدا في نقاشاتنا ونحن نوجه الشكر للحكومة والشعب الايراني لحسن استضافتهما ودعمهما لهم واضاف، لقد اكدنا على هذه النقطة وهي ان العبور من الحدود يجب ان يكونا قانونيا ومن المهم لنا ان نتخذ اجراءات لمسالة العبور القانوني وتوفير الارضية للعمل والعامل الافغاني في ايران بما يخدم مصلحة الشعبين.

ووجه الشكر والتقدير لوزير الداخلية الايراني لتاكيده بان الحكومة الايرانية تبذل الاهتمام اللازم بالحفاظ على حقوق الانسان للرعايا الافغان مترافقا مع المحبة الدائمة من قبل الشعب الايراني مثلما كان عليه على مدى الاعوام الاربعين الماضية.

والتقى الوفد الافغاني برئاسة وزير الخارجية بالوكالة محمد حنيف اتمر، ايضا  امين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني وسيجري اليوم الاحد محادثات مع وزراء الداخلية والعمل والطاقة في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

 

 

من ان اتمر حنيف العبور
sendComment