newsCode: 929311 A

أکد رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف بأن أي نوع من المفاوضات يجب أن يكون من موقع القوة والمفاوضات مع الولايات المتحدة ممنوعة منعاً باتاً.

وقال قاليباف خلال اجتماع مجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد، انه خلال الايام الاخيرة اثبتت الدول الغربية خاصة اميركا وبعض الدول الاوروبية للشعب الايراني مرة اخرى طبيعتها العدائية وانه لا يمكن الوثوق بها واثبتت لنا بانه لا سبيل سوى الصمود والمقاومة الثورية الذكية والحكيمة للحفاظ على حقوق وعزة الشعب الايراني وضمان تحقيق التقدم.

وفي الرد على القرار الاخير الصادر عن مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد ايران قال قاليباف، انه سوف لن يُسمح اطلاقا وتحت اي ظروف كانت للوكالة الذرية بتجاوز الاطر القانونية.

واضاف، اننا نعتقد بان اي شكل من التفاوض يجب ان يكون من موقف القوة كما ان التفاوض مع اميركا محظور بتاتا ونطلب من منظمة الطاقة الذرية ووزارة الخارجية ايضا اتخاذ الاجراءات اللازمة في هذا السياق وان تقدما تقاريرهما لمجلس الشورى بهذا الصدد.

وصرح بان سلوك العدو خلال هذه الايام قد حوّل خيار المقاومة الذكية والنشطة الى خيار استراتيجي للشعب الايراني مدعوم بالاجماع الوطني والسياسي الكامل وان ارادة الشعب الايراني هي الضمانة والسند لذلك، وهو امر نطلب من جميع الدول الغربية والذين يجلسون في الغرف المغلقة ويتآمرون ضد الشعب الايراني ان يدركوه جيدا.

وتابع قاليباف، ان الشعب الايراني اختار طريق المقاومة الفاعلة وهو مطلب حازم للشعب وامر مجمع عليه من قبل المسؤولين ولا سبيل غيره خلال الاشهر القادمة.

وحول القرار الاخير الصادر عن مجلس الحكام بادارة اميركا والكيان الصهيوني والسلوك الخياني للدول الاوروبية ضد ايران قال، رغم كل المخططات فقد راى الجميع عدم تبلور اي اجماع عالمي ضد ايران بل ان بعض القوى الكبرى والدول الاخرى اعلنت معارضتها للقرار صراحة.

المتحدة قاليباف باتا منعا ممنوعة
sendComment