newsCode: 924039 A

اكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي بان جغرافيا المقاومة سوف لن تنسى اسم واهداف الامين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين رمضان عبدالله، السامية والمشرقة والباعثة على الامل بتحرير القدس وازالة الغدة السرطانية "اسرائيل" من المنطقة.

جاء ذلك في برقية تعزية وجهها اللواء سلامي الى الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد نخالة برحيل الامين العام السابق للحركة رمضان عبدالله شلح قال فيها: تلقينا وكل كوادر حرس الثورة الاسلامية ببالغ الاسى والاسف نبأ الرحيل المؤلم للمجاهد العظيم والمناضل الدؤوب للانتفاضة الفلسطينية المقدسة الاخ الجليل الدكتور رمضان عبدالله شلح الامين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين.

واضاف: لاشك ان جغرافيا المقاومة والانتفاضة الفلسطينية سوف لن تنسى اهداف هذا المجاهد الابي السامية والمشرقة الذي يذكّر بالارادة والمقاومة الصلبة للشعب الفلسطيني المظلوم ويبشر بتحرير القدس ومستقبل مشرق وزاخر بالامل والفخر لهذا الشعب البطل والقضاء على الكيان الصهيوني المجرم والقاتل للاطفال وازالة هذه الغدة السرطانية من المنطقة، وستحتفظ في ذاكرتها التاريخية بذكرى هذا المجاهد الى جانب قائد المقاومة الشهيد قاسم سليماني والشهيد فتحي الشقافي وترفع راية المقاومة الخالدة دوما.

وقدم اللواء سلامي برحيل هذا المناضل المخلص والمضحي، التعازي للشعب الفلسطيني خاصة مجاهدي حركة الجهاد الاسلامي ورجال المقاومة والانتفاضة الفلسطينية في كل الاراضي المحتلة، سائلا الباري تعالى ان يتغمد الفقيد بالمغفرة والرضوان، والصبر الجميل للامين العام لحركة الجهاد الاسلامي ولاسرة الفقيد المكرمة ورفاق سلاحه في جبهة المقاومة.

 

المقاومة اللواء سلامي رمضان عبدالله
sendComment