newsCode: 916523 A

اكد الرئيس الايراني حسن روحاني، أن قضية القدس لن تُنسى ، وان القدس لن تبقى تحت الاحتلال ، وستتحرر كل ارض فلسطين .

وقال الرئيس روحاني خلال اجتماع الحكومة اليوم الاربعاء، اننا خلال فترة الثلاثة اشهر تقدمنا الى الامام خطوة خطوة ولم نتراجع وقد بلغنا حدود احتواء المرض تقريبا الا ان المسافة امامنا طويلة حتى نهاية الطريق.

واكد بان الطريق الذي اخترناه لم يكن الحجر الصحي الاجباري بل سياسة المشاركة وبصورة طوعية واضاف، لقد طلبنا من المواطنين الدعم والمساعدة لياتوا الى الساحة وللانصاف فقد ساعدوا وتعاونوا بصورة جيدة ولبوا طلب الاطباء والكوادر الطبية والمتخصصين والمسؤولين ولابد لنا من مواصلة هذا الطريق.

كما اكد مواصلة الحكومة دعمها حد الامكان للمواطنين الذين واجهوا الكثير من المشاكل خلال هذه الفترة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال الرئيس روحاني، اننا ومن خلال التعاون ودعم بعضنا للبعض سنتجاوز هذه المرحلة، واولئك الذين تآمروا ضدنا وفرضوا كل هذه الضغوط على شعبنا هم اليوم الدولة الاكثر تورطا بالمشاكل.

وحول مشاكل اميركا اليوم قال، ان مسؤولي البيت الابيض يعانون اليوم من اسوا الظروف السياسية واسوا الظروف لادارة الدولة واكثر الخلافات الداخلية وهم قدموا اسوا ادارة لفيروس كورونا في العالم واثبتوا مدى عجزهم في هذا المجال.

وبشان ادعاء اميركا مساعدتها للدول الاخرى التي تعاني من فيروس كورونا قال، لقد قرات في الاخبار بان دولة ما طلبت من اميركا مساعدتها في مكافحة فيروس كورونا حيث قال الاميركيون بكل فخر ومباهاة باننا سنقدم مائة جهاز فنتيلاتور (تنفس اصطناعي) لتلك الدولة ونوفر المال اللازم لذلك من المصدر الفلاني... مائة فنتيلاتور!؟ هذا هو حجم انتاج شركة معرفية لدينا في 3 ايام.

واكد روحاني أن من الأعمدة الاساسية للثورة الاسلامية والجمهورية الاسلامية في ايران هو الوقوف بوجه الظالمين ومساندة المظلومين.

وتابع قائلا : أن الشعب الفلسطيني يتعرض لضغوط كثيرة وتحاك المؤامرات ضده كل يوم من قبل امريكا ، لكن الارادة الحديدية للفلسطينيين وصمودهم ومقاومتهم ستتواصل ، وهذا الطريق سينتهي بالنصر عاجلا أم آجلا.

وشدد الرئيس روحاني على ان قضية القدس لن تُنسى ، وان القدس لن تبقى تحت الاحتلال ، وستتحرر كل ارض فلسطين ، وأننا نرفض أي شكل من أشكال الظلم والتجاوز ، وهذا هو صوتنا ونداءنا في يوم القدس الذي نحتفي به هذه الايام.

 

في من روحاني كل كورونا
sendComment