newsCode: 872014 A

قال المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور في ايران أن الاحصائيات التي وصلت لمجلس صيانة الدستور عبر وزارة الداخلية تشير الى وجود حوالي 7200 مرشح تمت الموافقة عليهم من قبل مجلس صيانة الدستور وحوالي اكثر من 2000 شخص تم رفض طلباتهم بسبب عدم استيفاء الشروط المطلوبة.

وعبر برنامج "من طهران" على شاشة العالم تحدث عباس علي كدخدايي عن أنه توجد مرحلتان في انتخابات مجلس الشورى القادمة وهي في دراسة اهلية المرشحين وقد تمت اما الثانية فهي الاشراف على الانتخابات التي ستجري في الحادي والعشرين من شباط \فبراير الحالي .

واضاف المتحدث انه في كلا الحالتين يستند مجلس صيانة الدستور على القوانين التي شرعها مجلس الشورى وتقوم بمسؤوليتها وفقا لقانون الانتخابات الصادر عن مجلس الشورى الاسلامي وعلى الاخص المادتين 28 و30 الخاصتين بدراسة اهلية المرشحين .

واشار كدخدايي إلى أن احدى اهم مسؤوليات مجلس صيانة الدستور هي الاشراف على الانتخابات التي تشمل عدة مستويات وايضا الاستفتاءات وفقا للمادة التاسعة والتسعين من الدستور الايراني .

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" كتب كدخدائي اليوم الجمعة: انه خلال اجتماع مجلس صيانة الدستور الذي عقد يوم الاربعاء، تمت الموافقة على مقترح وزارة الداخلية بتعيين يوم 29 فروردين 1399 ه.ق (17 نيسان /ابريل 2020) لاجراء المرحلة الثانية لانتخابات مجلس الشورى الاسلامي.

يذكر ان انتخابات الدورة 11 لمجلس الشورى الاسلامي ستجري يوم الجمعة القادمة 21 شباط /فبراير وتجري بالتزامن معها الانتخابات النصفية لمجلس خبراء القيادة.

وكانت الدعاية الانتخابية قد بدات بعد منتصف ليلة الاربعاء -الخميس وتستمرر لغاية 24 ساعة قبل انطلاق العملية الانتخابية.

 

على مجلس الدستور صيانة تمت
sendComment