newsCode: 862050 A

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سيد عباس موسوي، اليوم الاثنين، ان الخطوة الخامسة هي الخطوة الاخيرة في تقليص التعهدات واذا لم يتجاوب الأوروبيون سنقوم باجراء قوي ومختلف.

وفيما اعلن موسوي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، ان رئيس الدوما الروسي سيزور ايران قريباً ، كشف عن ان وفدا ايرانياً برئاسة وزير الاسكان توجه الى کييف حاملًا رسالة من الرئيس الإيرانيحسن روحانيإلى نظيره الأوكراني، تتعلّق بحادث سقوط الطائرة المدنية".

واوضح المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان زيارة وزير الخارجية الباكستاني الى طهران كانت في اطار جهود اسلام آباد لخفض التوتر في المنطقة.

واشار موسوي الى ان ايران عدلت من التزاماتها النووية في اطار الاتفاق النووي نظرا لعدم التزام الاطراف الاخرى بتعهداتها، قائلا، ان اعلان الاوروبيين انهم يريدون تفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي غير مقبول على الاطلاق.

وأضاف، ما يهمنا من الاوروبيين هو الفعل وليست الاقوال، مبيناً ان الخطوة الخامسة هي الخطوة الاخيرة في تقليص التعهدات واذا لم يتجاوب الاوروبيون سنقوم باجراء قوي ومختلف.

وتابع موسوي: لم نغلق باب التفاوض مع الدول الاوروبية والكرة في ملعبها، قائلا، قدمنا مقترحات للاوروبيين للخروج من الازمة الراهنة في الاتفاق النووي ونأمل أن لا يخضعوا للتنمر الاميركي.

ونوه موسوي الى ان ايران تنتج نحو 97% من الادوية التي تحتاجها وهناك ادوية خاصة بحاجة لاستيرادها والقناة المالية المقررة ستتكفل بذلك.

ولفت موسوي الى الضربة الصاروخية الايرانية لقاعدة عين الاسد الامريكية، قائلا، كنا قد ابلغنا السلطات العراقية قبل استهداف القاعدة الاميركية ونرفض التدخل في الشأن العراقي من قبل اي جهة كانت.

وأضاف، قد اعلنا مسبقا باننا سنستهدف اي نقطة ينطلق منها الاعتداء علينا وقصفنا قاعدة عين الاسد كمنطلق لاغتيال الفريق سليماني.

 

في ان الخارجية لم يتجاوب
sendComment