newsCode: 857262 A

قال مساعد شؤون العمليات في حرس الثورة الاسلامية العميد عباس نيلفروشان، ان صواريخ حرس الثورة الاسلامية اصابت أهدافها بدقة في القواعد الأمريكية والعدو لم يكن قادراً على حرف او اسقاط اي منها.

وأوضح مساعد شؤون العمليات في حرس الثورة الاسلامية، ان قاعدة عين الاسد هي عين الفتنة والمكان الذي كان يتم فيها التخطيط والتنفيذ لعمليات امريكا الارهابية في المنطقة واغتيال الشهيد سليماني تم التخطيط له فيها وجرى تنفيذه انطلاقا منها لذلك قرر حرس الثورة الاسلامية دك غرفة عمليات الاغتيال وتدمير قيادة الاستكبار في المنطقة.

واضاف، "رغم أن معلوماتنا تشير إلى أن القوات الأمريكية كانت في المنطقة وفي قاعدة عين الأسد متأهبة 100 في المائة ، وأن جميع المؤشرات ، بما في ذلك أنظمة الرادار وغيرها من المعدات الأمريكية ، دليل على ذلك، لكنهم لم يتمكنوا بأي شكل من حرف صواريخ حرس الثورة واصابت صواريخنا الاهداف بدقة".

وتابع، ان العملية بدأت في نفس الساعة التي تم فيها اغتيال الجنرال سليماني، وبدأت بكلمة سر "يا زهراء (س)". في هذه العملية ، استهدفت قاعدة عين الأسد بعشرات الصواريخ ارض- ارض . وكانت هذه العملية تنفيذا للوعد الذي قطعه حرس الثورة الاسلامية.

وأردف قائلا، "نحن اليوم في جاهزية 100 في المئة ونرصد اي تحرك. إذا كان العدو يعتزم الشر ، فسيكون ردنا التالي مؤلمًا للغاية وساحقاً ويبعث على الندم. يعلم العدو أننا صادقون في وعدنا مثلما وجهنا الضربة الأولى".

 

في الثورة مساعد حرس بدقة
sendComment