newsCode: 850473 A

اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بانه لا مفر لاميركا من رفع الضغوط القصوى عن ايران عاجلا ام آجلا قبل او بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية.

وخلال استقباله وزير الخارجية الهندي سابرامانيام جايشانكار في طهران اليوم الاثنين، وصف الرئيس روحاني العلاقات بين البلدين بانها ودية ودافئة وعريقة وقال، لاشك بان العلاقات والتعاون بين البلدين سيشهدان المزيد من التطور مستقبلا في ظل الارادة الراسخة للحكومتين والشعبين العظيمين الايراني والهندي.

واعتبر الرئيس الايراني انعقاد اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون بين ايران والهند بانه من شانه اضفاء المزيد من التحرك في مسار تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين واضاف، ان اللقاءات والمحادثات بين مسؤولي البلدين جاءت على الدوام بنتائج ايجابية في المزيد من تطوير العلاقات والتعاون بين طهران ونيودلهي.

واضاف، انه ينبغي علينا بذل الجهود كي تصبح العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين في المستوى المناسب والمتوقع.

واشار الرئيس روحاني الى التعاون بين ايران والهند في منطقة جابهار جنوب شرق ايران وقال، ان اكمال سكك حديد جابهار الى زاهدان وربطه بسكك الحديد العامة في ايران يمكنه فضلا عن الارتقاء بمكانة ميناء جابهار ، ان يؤدي لايجاد تحول في التعاون التجاري للمنطقة ونقل السلع من مسار اقصر وارخص ولحسن الحظ ان جهدا مضاعفا يبذل اليوم لتحقيق هذا الامر.

واعتبر الرئيس روحاني توفير وصون امن المنطقة امرا يحظى بالاهمية لايران والهند واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية طرحت في هذا الاطار مشروع "هرمز" للسلام الذي يمكنه ان يشكل حلا للحفاظ على الامن والاستقرار في المنطقة.

وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى لخفض التوترات وتوفير وحفظ الامن المستديم في المنطقة خاصة في الخليج الفارسي ومضيق هرمز.

واكد الرئيس روحاني اهمية التعاون متعدد الاطراف بين ايران والهند والدول الاخرى واضاف، انه وفي الظروف الراهنة التي تفرض فيها اميركا الحظر احادي الجانب ضد الشعوب، ينبغي علينا العمل لصون ومواصلة العلاقات بيننا بصورة جيدة.

وقال، من المؤكد ان هذه الظروف عابرة ولا مفر امام اميركا عاجلا ام آجلا من رفع الضغوط القصوى عن ايران قبل او بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية.

من جانبه اكد وزير الخارجية الهندي على ضرورة السعي لحفظ وتنمية العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف القطاعات لاسيما التجارية والاقتصادية اكثر فاكثر.

وابلغ وزير الخارجية الهندي خلال اللقاء تحيات رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي للرئيس روحاني معتبرا اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون بين البلدين بانه بناء ومؤثر لرفع المشاكل القائمة في طريق التعاون بين طهران ونيودلهي مؤكدا ضرورة العمل على حفظ وتنمية العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف القطاعات لاسيما التجارية والاقتصادية اكثر فاكثر.

واشار سابرامانيام جايشانكار إلى أن إيران والهند بامكانهما تطوير التعاون بينهما ، مؤكدا الحاجة إلى بذل الجهود لتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص للبلدين.

وقال وزير الخارجية الهندي ان تنمية العلاقات بين المصارف الايرانية والهندية تلعب دورا مهما في تطوير العلاقات والتعاون التجاري والاقتصادي الثنائي واضاف انه لحسن الحظ اليوم ، يجري التعاون الإيراني الهندي في جابهار بشكل جيد وينبغي العمل على تسريع انجاز المشاريع في هذه المنطقة .

وقال وزير الخارجية الهندي إن الوضع الصعب الحالي سينتهي بالتأكيد وقال إن إيران والهند تربطهما علاقات وثيقة وعريقة وعلى الرغم من جميع المشاكل القائمة فان إيران ستبقى راسخة وقوية ومستقرة .

 

في من ايران روحاني بين
sendComment