newsCode: 847517 A

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي اليوم أن طهران تدرس الخطوة التالية بشأن خفض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية في جانب اخر من تصريحاته بانه لا توجد اي مفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والسعودية غير موضوع الحج.

واضاف، هنالك دول اخرى تسعى لارساء الحوار وازالة التوتر بين ايران والسعودية ونعتقد بانها نابعة من حسن النوايا وان ايران ترحب بها لكننا نرى احيانا تصريحات مزدوجة من جانب المسؤولين السعوديين تتعارض مع روح منهج ايران وجهود الدول الاخرى.

وقال موسوي، اننا نامل بتوقف مثل هذه التصريحات من جانب السعودية وان تشد على يد الصداقة الممدود من جانبنا وان يكونوا على ثقة بان دعوتهم للاجانب (للمجيء الى المنطقة) وتكديس السلاح لن يجلبا الامن وحتى انه يصبح اسوأ من ذي قبل.

*زيارة روحاني الى اليابان

وحول زيارة الرئيس روحاني الى اليابان، قال موسوي، ان ايران واليابان دولتان صديقتان وكان رئيس وزراء اليابان شينزو آبي قد زار طهران ومن الطبيعي ان يقوم روحاني بزيارة الى طوكيو.

واضاف، ان هذه الزيارة يجري التخطيط لها في الوقت الحاضر لتحديد موعدها وحينما تصبح نهائية سيعلن الزملاء في رئاسة الجمهورية عن ذلك.

وتابع قائلا، انه فضلا عن العلاقات الثنائية ، فان للبلدين مواقف حول اهم التطورات الاقليمية والدولية حيث يجري البحث وتبادل وجهات النظر حول قضايا غرب وشرق اسيا والاتفاق النووي.

واشار الى تسمية اليوم العالمي الخالي من العنف الذي يصادف بعد غد الاربعاء وقال، انه مثلما تسعى ايران ليكون العالم خاليا من العنف فاننا نامل بان يعمل الاخرون كذلك.

وفي الاشارة الى التطورات الدبلوماسية لفت موسوي الى زيارة رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني الى انطاليا للمشاركة في اجتماع الجمعية البرلمانية الاسيوية، مؤكدا بان الزيارة اثمرت عن نتائج جيدة.

كما نوه الى زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى تركيا وقطر وزيارة مساعد الخارجية عباس عراقجي الى الصين واليابان والكويت والنمسا واضاف، ان وزير خارجية الهند سيقوم خلال الاسبوع القادم بزيارة الى طهران للمشاركة في اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي.

*الجزر الايرانية الثلاث

وحول المزاعم المطروحة بشان الجزر الايرانية الثلاث في الخليج الفارسي قال، ان العالم والدول المطلة على الخليج الفارسي تعرف بان هذه الجزر ايرانية، وهذه قضية منتهية وغير قابلة للتفاوض.

*ليكن الجامعيون والاساتذة على حذر في السفر الى اميركا

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى التوصيات الاخيرة للطلبة الجامعيين والاساتذة ليكونوا على حذر في السفر الى اميركا حتى لو كانت بحوزتهم تاشيرة دخول ودعوة واضاف، ان العالم مسعود سليماني كان قد ذهب الى اميركا بصورة عادية وقانونية الا انه تم اعتقاله بصورة غير قانونية لفترة 14 شهرا بتهم فارغة.

*الخطوة الخامسة لخفض الالتزامات النووية

وحول الخطوة الخامسة لخفض الالتزامات النووية قال، اننا ندرس الموضوع في الوقت الحاضر ومازالت الفرصة قائمة ونامل بان يعمل الاوروبيون بالتزاماتهم بصورة جدية في الفترة المتبقية.

*زيارة روحاني الى اليابان

وفي الرد على سؤال حول ما يقال بان زيارة روحاني الى اليابان تاتي بضوء اخضر من واشنطن قال، ان علاقات ايران مع الدول الاخرى لا علاقة لها مع دول ثالثة ، اذ اننا لا نجعل علاقاتنا مرتبطة بدول ثالثة ونامل من اصدقائنا ايضا ان لا يربطوا علاقاتهم معنا باضوية خضراء وصفراء وحمراء من دول اخرى.

*الكرة في ملعب اميركا

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية استعداد ايران لتبادل السجناء مع اميركا واعتبر ان الكرة هي الان في ملعب اميركا واضاف، ان السجناء الاميركيين في ايران محددة جرائمهم بقضايا امنية وتجسسية وهنالك عدد من رعايانا هم رهائن لدى اميركا وهم معتقلون بتهم فارغة.

*التعاون بين ايران وروسيا

وحول ما قيل بان روسيا ستمنح ايران قرضا بقيمة 5 مليارات دولار قال، انني لا اعتبر ذلك قرضا بل هنالك مشاريع مشتركة بين ايران وروسيا ومن المقرر ان تقوم روسيا بتوفير اعتماد بقيمة 5 مليارات دولار لتنفيذها.

*ايران لا تتدخل في شؤون العراق

وحول تطورات العراق قال موسوي، لقد وقعت في العراق احداث لا تسر الشعب العراقي والدول الصديقة للعراق.

واكد ان ايران لا ولن تتدخل في شؤون العراق بل تتابع التطورات فيه، ولفت الى بعض الايادي التي ساقت التطورات ضد ايران خاصة في النجف الاشرف واضاف، اننا نامل في ظل يقظة الحكومة والعشائر والجماعات والاحزاب والمرجعية ان يعود الامن والاستقرار الى العراق وان ايران على استعداد لاي تعاون مع الحكومة العراقية في هذا المجال.

*الانضمام الى معاهدات FATF

واعتبر موسوي الانضمام الى المعاهدات التي الزمت مجموعة العمل المالي الدولية FATF كل دول وبنوك العالم بها امرا مفيدا وليس مضرا وقال، ان لجميع الدول خطة عمل من جانب FATF ولايران كذلك خطة عمل من جانب FATF وقد نفذت ايران الكثير من فقراتها لانها لا تسعى وراء غسيل الاموال وتمويل الارهاب.

واعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عن امله بموافقة مجمع تشخيص مصلحة النظام على انضمام البلاد لهذه المعاهدات الملزمة من جانب المجموعة المالية ، لافتا الى ان الكثير من الدول ومنها الدول الصديقة تطرح هذه القضية وتقول بان امكانية التعاون مع ايران غير ممكنة في حال عدم حصول هذا الامر (الانضمام الى معاهدات FATF)، معتبرا عدم الانضمام لها بانه من شانه زيادة الضغط على ايران.

*الانتخابات البريطانية

وحول نتائج الانتخابات البريطانية الاخيرة قال، اننا نحترم قرار الشعب البريطاني الا ان لبريطانيا التزامات في اطار الاتفاق النووي عليها الوفاء بها.

واضاف، ان ذهاب او مجيء الحكومات والتطورات الداخلية لا ينبغي ان تؤثر على الاتزامات الخارجية.

*اوضاع الشيخ زكزاكي

وحول اوضاع زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا الشيخ ابراهيم زكزاكي قال موسوي، لقد سعينا في اطار المشاورات مع الحكومة النيجيرية لتحسين اوضاعه، اذ ان جهود ايران تهدف لتحسين اوضاعه واوضاع اسرته.

واضاف، اننا نبذل جهودنا ولم نتوقف ونامل ان يُسمع صوت ايران من قبل سائر الدول الاسلامية ايضا.

 

في من ان ايران الى
sendComment