newsCode: 847459 A

قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة أمريکية، إن الولايات المتحدة تسعی من وراء تطبيق العقوبات إلی زعزعة إستقرار إيران إلى حد ما.

قال مايكل هولينجسورث، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جنوب ألاباما، في تصريح لوکالة أنباء "إلنا"، إن للجولة الأخيرة من العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب ضد إيران کان لها تأثير ضار على العديد من الجوانب الاقتصادية والمعيشية في البلاد. لا يمكن لمختلف البلدان والمؤسسات التعامل مع إيران وكان هذا جزءًا من استراتيجية الضغط الأقصى.

وأضاف: "لقد أدى ذلك إلى إنخفاض الناتج المحلي الإجمالي، وارتفاع أسعار الوقود وكذلك الحصص، وارتفاع التضخم، وانخفاض قيمة العملة في بورصات العملة غير الرسمية وكذلك انخفاض الصادرات غير النفطية."

کما قال هولينجسورث إن إيران تقاوم العقوبات الأمريکية لأنها عاشت مع العقوبات لفترة طويلة.

وإعتبر الخبير هولينجسورث بأن الولايات المتحدة تريد عبر العقوبات الی زعزعة استقرار إيران وإحضارها إلى طاولة المفاوضات، إذ تتوقع أن الأخيرة لن تكون قادرة على تحمل العقوبات والضغوط عليها لفترة أطول.

الولايات المتحدة أستاذ أمريكي تسعي
sendComment