newsCode: 837983 A

كشف نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية في ايران العميد علي فدوي انه خلال الاحداث الاخيرة تعرض الكثير من المواطنين لاطلاق النار والقتل من الخلف ومن مسافات قصيرة لاتتجاوز المتر وهذا يعني ان اطلاق النار جرى من داخل الاحتجاجات وان الاشرار قد استخدموا مسدسات خفيفه لقتلهم.

واكد العميد فدوي ان الممارسات الخبيثة لاميركا ضد ايران على مدى اربعة عقود قد منيت بالفشل دوما وقال ان خبث الادارة الاميركية وممارساتها الشريرة ومن يتبعونهم كانت جلية في اعمال الشغب الاخيرة وقد اعلنوا ذلك بنفسهم وان رسالتنا هي نفسها كما كانت قبل 40 عاما ولكن مع هذا الاختلاف هو اننا نزداد قوة كلما تقدمنا الى الامام.

وقال العميد فدوي اليوم الاحد امام تجمع لفتيات منظمة التعبئة الشعبية بوزارة الداخلية إنه يتعين علينا زيادة قدرتنا كل يوم ، وأضاف : أنا اقول بكل ثقة أننا لم ولن نضيع حتى يوما واحدا.

وتابع فدوي: لقد احتوينا الممارسات الشريرة والخبيثة التي تورط بها الأميركيون والفرنسيون والبريطانيون والالمانيون في غضون 48 ساعة وافشلنا مخططهم، في حين ان الفرنسيين لم يتمكنوا من احتواء احتجاجاتهم الداخلية المستمرة منذ 11 شهرا رغم انها خلت من وجود مثيري الشغب.

واكد ان الاعداء انفسهم يدعون اليوم انهم كانوا متورطين في اعمال الشغب الاخيرة واننا لدينا وثائق كاملة تثبت كيف انه تم توظيف اكبر حجم ممكن من شباكات التواصل الاجتماعية لقضية ومن اية نقطة جغرافية كانت تنشط وسنعرض هذه الوثائق .

وقال إنه خلال فترة الاضطرابات الأخيرة، مارس بعض الجيران فظائع مخالفة لممارسات حسن الجيرة والنهج الاسلامي وقال اننا ننصح جيراننا بان يتوبوا ويتخلوا عن شرورهم.

وقال فدوي ان الأمريكيين والفرنسيين والبريطانيين غير قابلين للإصلاح وسيستمرون في فعل الشيء نفسه على غرار العقود الاربعة الماضية ، لكننا سنهزمهم كما هو الحال دائمًا".

واوضح، إنه خلال أعمال الشغب الأخيرة، كان ردنا على الأعداء متناسبا مع الإجراءات التي اتخذوها، قائلاً: "إذا أردنا استخدام القدرات المختلفة الموجودة لدى الثورة الإسلامية، فيمكننا ان نتدخل في ادق القضايا لجميع الدول ولكننا لا نفعل ذلك لأن الإسلام لا يسمح بذلك.

قال إنه في اللحظات الأولى من يوم السبت، نظم المواطنون احتجاجاتهم وهذا الاحتجاج بالتأكيد من حق الشعب، واضاف ان الاحتجاجات لو استمرت بشكل طبيعي لكانت هناك ظروفا افضل لمتابعتها ولكن نزلت حفنة من الاشرار الى الساحة وقاموا باعمال ضد الشعب وحرفوا مسار الاحتجاجات .

واوضح بان الاشرار قاموا بتدمير وحرق الممتلكات العامة والبنوك ومحطات البنزين والاسواق ومتاجر المواطنين فيما كنا نحن في حرس الثورة الاسلامية على اتصال مباشر مع جميع انحاء البلاد ولدينا افلام الكاميرات التي صورت الاحداث وتم بالطبع تحديد هوية جميع الاشرار .

وكشف فدوي انه خلال الاحداث الاخيرة تعرض الكثير من المواطنين لاطلاق النار من الخلف ومن مسافات قصير لاتتجاوز المتر ومتر ونصف المتر وقتلوا وهذا يعني ان اطلاق النار جرى من داخل الاحتجاجات وان الاشرار قد استخدموا مسدسات خفيفه لقتل المواطنين من الخلف وسيجري اطلاع المواطنين على ذلك.

 

من ان الاشرار المواطنين فدوي
sendComment