newsCode: 829259 A

إعتبر أستاذ العلاقات العامة بجامعة هارفارد، بأن استراتيجية الضغط الأقصى لإدارة ترامب ضد إيران زادت من حدة التوتر فقط.

قال "ستيفن هيرزوغ" أستاذ العلاقات الدولية بجامعة هارفارد في تصريح لوکالة "إلنا"، إن التوترات والأحداث في الخليج الفارسي من غير المرجح أن تؤدي إلى حرب؛ لأن إيران والولايات المتحدة لا تريدان شن الحرب، کما أن التقارير الإخبارية واستطلاعات الرأي تشير إلى أن الشعبين الإيراني والأمريكي غير مهتمين بالنزاع.

وفيما يتعلق بتأثير العقوبات والضغط الأقصى الذي يمارسها إدارة ترامب ضد إيران، قال هيرزوغ: "استراتيجية الضغط الأقصى زادت من حدة التوتر فقط. من المؤسف أن إدارة ترامب قررت الانسحاب من الإتفاق النووي في حين کانت إيران ملتزمة بتعهداتها. من ناحية أخرى، من المؤسف أن إيران قررت إلغاء بعض التزاماتها. لم يكن لهذه الضغوط أي تأثير آخر سوى زيادة التوتر."

وأضاف الخبير الأمريکي هيرزوغ: "ومع ذلك، أعتقد أن هناک مؤشرات بأن جهود الضغط الأقصى فشلت. بدأت هذه السياسة بجهود فريق( بي). ولكن الآن يدعو ولي العهد السعودي إلى إتخاذ نهج دبلوماسي مع إيران، و جون بولتون طرد من البيت الأبيض. وهذا يعني أننا نشهد فشل سياسة الضغط الأقصی ضذ إيران، وقد يتم توفير أرضية للمفاوضات بين إيران والسعودية وإيران والولايات المتحدة."

من التوتر حدة فقط زادت
sendComment