newsCode: 821570 A

شدد المدير التنفيذي لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا على أنه لا ينبغي لإيران التفاوض في ظل العقوبات ، وقال: "من الغباء أن نطلب من إيران التفاوض في ظل العقوبات. أوصي إيران والدول الأخرى بالانتظار حتى يغادر ترامب البيت الأبيض".

قال "جون تيرمان" المدير التنفيذي لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في مقابلة مع وکالة أنباء إيلنا، عن عن التوترات الحالية في المنطقة: "يبدو أن التوترات تراجعت بعد أن تعرضت حقول النفط السعودية للهجوم. أظهر هجوم علی أرامکو أن الرئيس الأميرکي دونالد ترامب لا يريد الردّ عسكريا. کما أن تصريحات المسؤولين الإيرانيين عن فتح باب المفاوضات، تمهد الطريق للدبلوماسية في المنطقة، لكن ما حدث الأمس (انفجار الناقلة الإيرانية) كان غير سارة وقوض هذا المسار."

وأضاف: "سوف يغادر ترامب البيت الأبيض في الأشهر المقبلة. لذلک، الآن الحرب مستبعدة. من ناحية أخرى، ترامب يواجه الآن مشكلة خطيرة تتعلق بعزله تسببت في قلقه بشدة."

كما قال تيرمان عن الضغوط على إيران: "العقوبات فعالة، لكن ليس التأثير الذي تبحث عنه الولايات المتحدة وترامب أو بومبيو".

وأشار الأستاذ الجامعي كذلك إلى الجهود الأوروبية لإقناع ترامب، قائلاً: "أوروبا، وخاصة الرئيس الفرنسي مكرون، تحاول تسوية التوترات، لذا فإن هذه الجهود تستحق الثناء، على الرغم من أنها قد لا تنجح. من الغباء أن نطلب من إيران التفاوض في ظل العقوبات."

كما أشار إلى تراجع التزامات إيران ، قائلاً: "جهود إيران لتخفيض التزاماتها مستمرة، لكن هذه ليست مثيرة للقلق لأن تخفيض التزامات إيران يمكن ارجاعها."

يغادر أميركي البيت الأبيض خبير
sendComment