newsCode: 819380 A

استبعد خبير في سنغافورة احتمالية الحرب بين إيران والمملكة العربية السعودية وأميرکا، قائلا: "إن نقل مقر الولايات المتحدة من قطر تجري ما قد يعكس مخاوفها من إيران".

تحدث أستاذ العلاقات الدولية ومحقق في معهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة سنغافورة الوطنية "جيمس دي مرسي"، في حوار مع وکالة أنباء إيلنا عن التوترات في المنطقة.

وعن احتمال المواجهة العسكرية بين إيران والسعودية والولايات المتحدة، قال : "المملكة العربية السعودية على دراية بالقوة الإيرانية واتخذت موقف أكثر حذراً. من ناحية أخرى، نقل مقر الولايات المتحدة من قطر تعکس مخاوف الولايات المتحدة من إيران. کما أن الصين تزيد من وجودها العسكري في الخليج الفارسي، مما قد يكون أيضًا سببًا آخر لمخاوف الولايات المتحدة من الحرب."

وأشار خبیر الی خروج الرئيس الأميرکي" دونالد ترامب" من الإتفاقيات الدولية، قائلا: "سیاسة واشنطن الخارجية جعل الرياض أن لاتثق بها. کما أن هذا سبب لأن يرید الأمير محمد بن سلمان حلا سياسيا لقضية إيران."

وتابع مستطردا: «برأيي، أن عدم ثقة السعودیة بواشنطن قدیکون نهایة للوجود الأمریکی فی المنطقة."

في عدم ثقة سنغافورة خبير
sendComment