newsCode: 817877 A

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، التصريحات التدخلية للأمين العام لحلف الناتو، وأكد أن أي تدخل أجنبي في ترتيبات أمن المنطقة سيؤدي إلى انعدام الأمن والتوتر.

و قال موسوي في معرض رده على أسئلة الصحفيين بشأن التصريحات التدخلية للأمين العام لحلف الناتو والاتهامات التي وجهها لإيران حول برنامجها النووي السلمي وقدراتها الصاروخية، إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدين التصريحات التدخلية الصادرة عن قوى ومؤسسات أجنبية في الشؤون الداخلية للدول ومنطقة الخليج الفارسي.

وتابع، إن إيران تعتقد أن أي تدخل في الترتيبات الأمنية للمنطقة من قبل الأجانب يسبب انعدام الأمن وازدياد التوتر فيها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن الأمين العام للناتو، يجب بدلا عن التدخل في شؤون المنطقة ان يتحمل مسؤولية التبعات المدمرة لتدخل حلف الناتو العسكري في الشرق الأوسط وغرب آسيا والذي نتج عنه خسائر كبيرة في صفوف المدنيين وادى الى تقوية الإرهاب وزيادة إنتاج المخدرات والدمار وانعدام الأمن.

وأكد موسوي أن إيران ترى أن أمن الشرق الأوسط يجب أن توفره دول المنطقة دون تواجد القوات الأجنبية فيها مبينا أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية كأي بلد مستقل في العالم تعتقد أن من حقها امتلاك البرامج الدفاعية والردعية وإن برنامجها الصاروخي دفاعي وردعي.

وكان الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ قد اتهم الخميس الماضي إيران بزعزعة الأمن في المنطقة وقال إن "جميع أعضاء الناتو يشعرون بقلق عميق إزاء أنشطة إيران وبرنامجها الصاروخي .

 

في أن العام تدين الأمين
sendComment