newsCode: 816794 A

أکد أستاذ العلوم السياسية بجامعة "ريرسون" الكندیة على قوة إيران في المنطقة، قائلا: إيران قوة إقليمية ولها تأثير كبير خارج حدودها. لطالما كانت إيران قوة إقليمية مهمة، لذلك يجب علينا استخدام الدبلوماسية لتحسين العلاقات معها.

وأشار "أرني كيسيلينكو" في حوار مع وکالة أنباء "إيلنا" الی التوترات في الشرق الأوسط، قائلا: "إن التوترات في الخليج الفارسي مرتفعة للغاية، ويعزى ذلك جزئياً إلى الجهود الأمريكية للسعي من أجل العزلة الدولية لإيران والمنافسة الإقليمية الشرسة بين إيران والسعودية."

وأضاف: "التوترات الحالية تزيد الامور سوءا وتضعف الدبلوماسية. الكثير من هذه التوترات يخلقها الرئيس الأمريكي؛ بما أن دونالد ترامب يفتقر إلى أي سياسات واضحة، فإنه يدين فقط أعدائه بكلمات أسوأ. إنه يعرف شيئًا آخر، وهو الدعم الأعمى لحلفائه في المنطقة."

وأعرب الخبير کيسيلينکو عن إعتقاده بأن اقتراح ترامب للقاء القادة الإيرانيين هو العمل الدرامي تمامًا مثل إصراره على الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي.

وشدد كيسيلينكو: "بالنظر إلى الاتهامات والتهديدات الأمريكية ضد إيران، هناك احتمال حدوث أي صراع عسكري. لأن إيران لا تريد إظهار نقاط الضعف ضد أمريكا. لكن يجب على الولايات المتحدة أن تدرك أن العقوبات والتهديد تضعفان الدبلوماسية والمفاوضات."

وقال كيسلينكو: "برأيي أن تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران يجب أن يكون أولوية قصوى في واشنطن؛ هذه هي حقيقة قابلة للتحقيق. الحقيقة بأنها إيران، سواء أعجبك ذلك أم لا، هي قوة إقليمية ولها نفوذ كبير خارج حدودها. لطالما كانت إيران قوة إقليمية مهمة لذلك يجب علينا استخدام الدبلوماسية لتحسين العلاقات مع إيران، فالعلاقات مع إيران يمكن أن تعود بالنفع على جميع البلدان، لكن بالنسبة للولايات المتحدة ، فإن الأمر أكثر أهمية."

إيران مهمة الدبلوماسية قوة إقليمية
sendComment