newsCode: 802897 A

أكد الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ أنه "ساد بعض التوتر في مستهل قمة"الدول السبع" نتيجة الكثير من الأفكار المتضاربة لكننا حرصنا على تقديم رسالة وحدة".

وفي ​مؤتمر​ صحفي مشترك مع نظيره الأميركي ​دونالد ترامب​، أوضح ماكرون "أننا تبادلنا الحديث بشأن ​ايران​ ونحن متفقان على دعوة ايران الى احترام التزاماتها النووية"، لافتاً الى "أننا نطمح لعقد اجتماع بين ترامب والرئيس ال​إيران​ي ​حسن روحاني​ بحضوري".

وأشار الى "أننا متفقون مع ترامب على ضرورة ألا تحصل إيران مطلقا على أسلحة نووية"، موضحاً "انني تحدثت إلى روحاني وأبلغته بأنه إذا التقى بترامب فيمكن التوصل إلى اتفاق".

وذكر الرئيس الفرنسي أنه أبلغ نظيره الأمريكي بمبادرات باريس الخاصة بخفض التوتر مع إيران، لكنه لفت إلى أنه لم يتم حاليا تحقيق تقدم في الأزمة الراهنة باستثناء بعض الإنجازات على الصعيد الفني.

وأفاد ماكرون بانطلاق مناقشات حول تنظيم قمة بين ترامب وروحاني، قائلا: "آمل في أن نرى خلال أسابيع مقبلة، إننا سنرى، بناء على هذه المحادثات، قمة بين الرئيسين ترامب وروحاني".

وتابع: "أشرت في اتصالي مع روحاني إلى أنني على يقين بأن من الممكن أن يتم التوصل إلى اتفاق في حال موافقته على لقاء ترامب".

وأضاف الرئيس الفرنسي: "وفرنا ظروفا لعقد لقاء بين ترامب وروحاني والتوصل إلى اتفاق محتمل".

وذكر ماكرون، خلال رده على أسئلة الصحفيين، أن روحاني أبلغه أنه "منفتح على عقد لقاء مع ترامب".

وكان تنصل ترامب من الإتفاق النووي المبرم بين ايران ودول كبرى اثار ازمة سياسية في العالم، وعلى الرغم من انسحاب ترامب بشكل غير مشروع من الإتفاق الدولي لم تخرج طهران من الإتفاق بشكل كامل وفضل اجراء تخفيض لتعهداتها في اطار الضغط على الدول الأوروبية لإتخاذ قرار صائب فيما يتعلق للإتفاق النووي وعدم الرضوخ للإرادة الإميركية في هذا السياق.

وتؤكد طهران دائما انها لا تسعى للسلاح النووي وانما للإستفادة السلمية من الطاقة النووية وهذا ما أكدته التقارير الصادرة عن منظمة الطاقة الذرية الدولية.

 

في على quot بين ترامب
sendComment