newsCode: 771002 A

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن أسبوعا واحدا فقط كان كافيا لإثبات زيف مزاعم الرئيس الأمريكي بالتفاوض مع إيران، مؤكدا أن على العالم أن يعلن موقفه ازاء الانتهاك الصارخ للمبادئ الأساسية للقانون الدولي بأدوات العقوبات الأمريكية.

وفي معرض رده على اجراء وزارة الخزانة الأمريكية الأخير بفرض الحظر على الشركات البتروكيمياوية الإيرانية، أدان السيد عباس موسوي اليوم السبت، بشدة اجراء النظام الأمريكي، معتبره مثال على الإرهاب الاقتصادي، واستمرارا للأعمال العدائية المستمرة للبيت الأبيض ضد الشعب الإيراني.

وقال إن أسبوعا واحدا فقط كان كافيا لاثبات سخافة ادعاء الرئيس الأمريكي بالتفاوض مع إيران، مضيفا أن سياسة الضغط الأمريكية القصوى هي سياسة فاشلة جربها مرارا رؤساءها السابقون. هذا المسار خاطئ ، ويمكن للحكومة الأمريكية أن تتأكد من أنها لن تحقق أيا من الأهداف المحددة لهذه السياسة.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن مزاعم بعض المسؤولين الأمريكيين كانت خادعة ومضللة، و فقط لكسب اهتمام الرأي العام، معتبرا الاجراء الامريكي بانه يتنافى مع مبادئ وقواعد العلاقات الدولية والقانون الدولي، وكذلك الالتزامات الدولية للنظام الامريكي .

وأضاف موسوي: تقع على جميع الدول، مسؤولية الرد على الانتهاكات الصارخة للمبادئ الأساسية للقانون الدولي وان لايسمحوا بانتهاك إنجازات المجتمع الدولي في التعددية من خلال الإجراءات غير المتحضرة والأحادية الجانب التي اتخذتها الهيئة الحاكمة الأمريكية.

وزارة الخزانة الأمريكية أعلنت في إجراء عدائي يوم أمس الجمعة، أنها وضعت 39 جهة مرتبطة بالبتروكيماويات الإيرانية في قائمة العقوبات. ووفقا للبيان ، تم حظر شركة "خليج فارس" للبتروكيماويات، بالإضافة إلى 39 شركة تابعة لشركة "خليج فارس" للبتروكيماويات.

 

على كان الأمريكية كافيا زيف
sendComment