newsCode: 770634 A

أکد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف علی أن جهاز الموساد يسعى لاتهام إيران بالوقوف وراء العمليات التخريبية قبالة شواطئ الفجيرة عبر فبركته معلومات.

وقال ظريف "إن صبيان "الفريق ب"، يبكون مرة أخرى، وهذه المرة بعد قيام الموساد الإسرائيلي بتلفيق معلومات استخباراتية، حول تورط إيران في التخريب في الفجيرة".

وأضاف ظريف: "لقد حذرت من الحوادث والأخبار الكاذبة. نحن نعلم ماذا يحصل عندما تصدق أكاذيبهم."

ويستخدم ظريف في تصريحاته دوما، مصطلح "فريق ب"، للدلالة على كل من (جون) بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي، وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، و(محمد) بن سلمان ولي العهد السعودي، و(محمد) بن زايد ولي عهد أبو ظبي.

وصرح بولتون سابقا بأن الهجمات على ناقلات النفط قبالة سواحل الإمارات، قد نفذت باستخدام ألغام بحرية إيرانية بشكل شبه مؤكد، مضيفا أن الولايات المتحدة سترد على أي تهديد من قبل إيران أو وكلائها في المنطقة.

وتعرضت 4 سفن شحن تجارية مدنية، في 12 مايو الماضي، لعمليات تخريبية قبالة ساحل إمارة الفجيرة، وفق بيان لوزارة الخارجية الإماراتية.

وعلی اثر العمليات التخريبية قبالة شواطئ الفجيرة الاماراتية يسعی المحور الصهيوني السعودي الأمريکي لاتهام ايران بالضلوع في هذه الهجمات.

 

إيران ظريف الفجيرة قبالة التخريبية
sendComment