newsCode: 403406 A

اعلن وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد حسين دهقان بان منظومة "باور 373" الصاروخية الايرانية للدفاع الجوي يمكنها التصدي للهدف في ارتفاع 27 كيلومترا، فيما أشار الى عتبه على الشركاء الروس فيما يخص طريقة نقل خبر استخدام مطار همدان.

فقد قال العميد دهقان في تصريح للتلفزيون الايراني مساء الاحد، ان منظومة الدفاع الجوي الصاروخية "باور 373" يمكنها التصدي للهدف في ارتفاع 27 كيلومترا.

واضاف، انه تم اجراء الاختبارات الميدانية على هذه المنظومة وقد اوعز رئيس الجمهورية بان يكون اول اختبار لصاروخ هذه المنظومة ضد صاروخ باليستي وهو ما سيتم انجازه حتى نهاية العام (الايراني) الجاري (ينتهي في 20 اذار/مارس).

واشار العميد دهقان الى تصنيع مقاتلات ايرانية جديدة من طراز قاهر وقال، ان نماذج صغيرة من هذه الطائرة قد تم اختبارها بنجاح وان النموذج الاصلي بالحجم الحقيقي قد تم الانتهاء من تصنيعه ويتم العمل حاليا على وضع محرك الطائرة.

واعرب عن أمله بانتهاء العمل من مشروع تصنيع هذه الطائرة وتحليقها خلال العام (الايراني الحالي ينتهي في 20 آذار/ مارس 2017).

ونوه الى ان قطاع تصنيع الصواريخ في البلاد، موضحا ان ايران ليست بحاجة الى صواريخ بعيدة المدى حاليا حيث يتم تعيين مدى الصواريخ بالتناسب مع التهديدات.

واشار الى حاجة سلاح الجو الايراني الى مقاتلات جديدة وقال، انه قد تم العمل على تحديث مقاتلات سلاح الجو وتطويرها واعادة تسليحها بمعدات واسلحة حديثة محلية الصنع.

وفي سياق متصل قال، ان ايران قدمت طلبا لشراء مقاتلات سوخوي 30 الروسية، واصفا هذا الطراز بالجيد، موضحا ان المفاوضات جارية حاليا بين الجانبين حول هذا الموضوع.

وحول تصنيع الدبابات في ايران قال، انه تم الاعلان عن انتاج دبابة جديدة من طراز "كرار" والتي تماثل دبابة تي - 90 حيث تم تصنيعها بالتناسب مع الظروف المناخية في البلاد فضلا عن انها لاتحوي نقائص تي - 90 كما تم العمل على ازالة نقائص تي - 72 اس.

وفي مجال تصنيع الغواصات في البلاد قال انه تم انتاج غواصة من طراز "فاتح" ذات تكنولوجيا متطورة والتي كان من المقرر ان تنضم الى الاسطول البحري الايراني قبل 3 اشهر لكن الموعد تأجل لازالة بعض النقائص رغم نجاح الاختبارات البحرية عليها، لافتا الى ان حاجة البلاد تم سدها من هذا النوع من الغواصات.

واشار دهقان الى حضور الطائرات الحربية الروسية في ايران وقال، ان هذا الحضور تم بطلب من الحكومة السورية حيث تطلب مجابهة الارهابيين المدعومين من اميركا والسعودية بقوة مايقتضي شن هجمات برية مركّزة بدعم جوي كثيف وفي هذا السياق تم استخدام قاعدة نوجه في همدان.

ونفى وزير الدفاع الايراني ان تكون طهران قد منحت قاعدة جوية للروس، موضحا انه لم يتم الاتفاق على بقائهم في ايران بل المساعدة عبر السماح لطائراتهم في الهبوط والتحليق والتزود بالوقود فيها وهو مايدخل في اطار التعاون العملي بين الجانبين.

وانتقد وزير الدفاع اسلوب نقل الخبر من قبل الجانب الروسي، وقال: ان اسلوب نقل هذا الخبر من قبل الروس كان استعراضيا.

في من ان الايراني تم
sendComment