newsCode: 353737 A

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مواصلة دعم ايران للقضية الفلسطينية، معتبرا الاوضاع الراهنة في فلسطين بانها نتيجة لممارسات الكيان الصهيوني التعسفية، واستمرار احتلاله الهمجي الذي ينتهك اهم مبادئ القانون الدولي فيما يتعلق بحقوق الانسان.

وفي كلمته التي القاها خلال اجتماع القمة الطارئة الخامسة لمنظمة التعاون الاسلامي في جاكرتا اليوم الاثنين، قال ظريف، ان الاوضاع في فلسطين اصبحت اكثر فاكثر ضحية لممارسات الكيان الصهيوني التعسفية والذي ينتهك بمواصلة احتلاله الهمجي اهم مبادئ القانون الدولي بشان حقوق الانسان.

واضاف، ان الكيان الصهيوني ومن اجل التغطية على مخططاته التوسعية لتغيير معالم المسجد الاقصى ومحيطه، وتحت غطاء اجراءات المتطرفين الصهاينة، يستمر في تنفيذ سياساته في مجال تغيير التركيبة الجغرافية وتهويد المسجد الاقصى والقدس الشريف.

واعرب رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني عن الاسف لسياسات مجلس الامن الدولي وقال، ان مجلس الامن الدولي وللعديد من الاسباب خاصة سياسات احد اعضائه الدائمين، لم يعمل للاسف في سياق مسؤوليته على اساس ميثاق منظمة الامم المتحدة وسمح باستمرار هذا

واكد وزير الخارجية الايراني انه علينا نحن كمسلمين ان نضع خلافاتنا جانبا ونسعى لاجراءات عملية من اجل انهاء جميع مظاهر احتلال فلسطين في اطار تنظيمي، واضاف، انه ينبغي علينا في اطار خطوة في مسار التحرير الكامل لفلسطين ان نمنع تحقق محاولات المحتلين الصهاينة غير المشروعة لتغيير هوية مدينة القدس المحتلة.

واكد بان القضية الفلسطينية والقدس الشريف هما في القلب وبؤرة الاهتمام واولويتنا الاساسية في منظمة التعاون الاسلامي واضاف، انه يتوجب علينا تنفيذ وعودنا في هذا المجال. اننا نواجه اليوم قضايا مختلفة ولكن لا ينبغي ان يمنعنا اي شيء عن القضية الاساسية والهدف من وجود منظمة التعاون الاسلامي.

وتابع ظريف، ان عددا متزايدا من اللاعبين الحكوميين وغير الحكوميين في العالم يبتعدون الان شيئا فشيئا عن تقديم الدعم الحازم للكيان الصهيوني وسياساته الهمجية وهو الامر الذي يلقي مسؤولية جديدة على عاتقنا.

واكد وزير الخارجية بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد على تحقيق تعهداتها بشان فلسطين وقال، اننا سنستمر في سياستنا هذه رغم علمنا بان الضغوط التي فرضت على ايران خلال العقود الاخيرة تعود لدعمنا للقضية الفلسطينية.

يذكر ان القمة الطارئة الخامسة لمنظمة التعاون الاسلامي افتتحت اعمالها في العاصمة الاندونيسية جاكرتا صباح اليوم الاثنين بحضور ممثلين عن الدول الاسلامية الاعضاء اضافة الى ممثلين عن بعض الدول الاخرى والعديد من المنظمات والمؤسسات الدولية.

 

في ظريف الكيان الصهيوني فلسطين
sendComment