newsCode: 1074586 A

إشارة مدير عام دائرة جنوب آسيا بوزارة الخارجية الإيرانية في تغريدة على تويتر إلى الجريمة الأخيرة في العاصمة الافغانية كابول ، واقترح تشكيل لجنة ثلاثية من الحكومة وطالبان والأمم المتحدة للتعرف على مرتكبي هذه الجريمة.

وأشار رسول موسوي مدير عام دائرة جنوب آسيا بوزارة الخارجية الإيرانية اشار اليوم (الإثنين) إلى الهجوم الإرهابي الأخير على مدرسة ثانوية في كابول وكتب في تغريدته ان مدرسة سيد الشهداء كانت من الفضاعة بدرجة أنه لا توجد مجموعة تجرؤ على اعلان مسؤوليتها ، وليس لدى الهياكل الرسمية قدرة التعرف على الجناة.

‌ وأضاف انه : "لعل أفضل ما يجب القيام به هو تشكيل لجنة ثلاثية من الحكومة وطالبان والأمم المتحدة للتعرف على مرتكبي الجريمة".

ومساء السبت ، وقعت ثلاثة انفجارات متتالية في مدرسة ثانوية للبنات في منطقة دشت برجي في كابول وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن 85 طالبة استشهدوا وأصيب 147 في الهجوم.

و أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ، سعيد خطيب زادة ، الاعتداء الإرهابي الذي وقع مساء السبت في غرب كابول ، والذي تعرض فيه مركز تعليمي للهجوم ، معربا عن استيائه من العمل الإرهابي الذي استهدف الناس العاديين ، وخاصة الطلاب ، واعرب عن تعاطفه مع ذوي الضحايا .

 

في على لجنة كابول مرتكبي
sendComment