newsCode: 1037201 A

دعا المتحدث باسم الخارجية الايرانية، سعيد خطيب زادة، كندا الى الكف عن نشر الشائعات وتسييس حادث الطائرة الاوكرانية، والتصرف بمهنية بدلا من اثارة الضجيج.

وتاتي تصريحات خطيب‌زادة ردا على ادعاء موقع قناة "سي بي سي" الكندية، بخصوص حادث سقوط الطائرة الاوكرانية العام الماضي قرب طهران معتبرا أن المزاعم الواردة في هذا التقرير غير صحيحة ولا يمكن الاعتماد عليها، والعديد من التصريحات المنسوبة للدكتور ظريف وزير الخارجية تتعارض بشكل أساسي مع أدبياته، والادعاء بوجود مثل هذا الشريط الصوتي غير صحيح.

واضاف: طبعا الكل يعلم أن الدكتور ظريف في لقاءاته واتصالاته الرسمية في الأيام والأسابيع التي أعقبت مأساة إسقاط الطائرة الأوكرانية بما في ذلك في لقائه مع وزير خارجية كندا ، شدد على ضرورة بحث كل الاحتمالات الممكنة حول أسباب وظروف الكارثة، ويمكن أن تكون إمكانية التداخل الإلكتروني الخارجي أو وجود تدخل جزءًا من هذه الاحتمالات.

وتابع خطيب زادة قائلا: هذا الرأي لا ينفرد به، وكما يتضح من التصريحات الرسمية (بما في ذلك في لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى الإسلامي)، فقد بحثت الأجهزة الأمنية في البلاد في كل هذه الاحتمالات وخلصت في النهاية إلى خطأ بشري كارثي تسبب بهذه المأساة، من جانبها تنظر الجهات القضائية المختصة بالقوات المسلحة في القضية.

واضاف: التحقيق في حوادث الطيران هو موضوع فني تخصصي للغاية، وبنشر الشائعات وتسييس الحادث لا يمكن فرض أي نتيجة على الرأي العام تتماشى مع الأهداف السياسية المسمومة، كما ان العائلات التي فقدت أحباءها في هذه المأساة المأساوية تعاني من حزن كبير ليس من السهل تخفيفه.

واردف المتحدث بأسم الخارجية الايرانية: نحث كندا على عدم زيادة حزن العائلات الثكلى بهذه الأفعال والشائعات.
كما أشار خطيب زادة إلى متابعة القضية وقال: تقرير منظمة الطيران المدني حول الحادث ليس تقريرًا صحفيًا أو مبنيًا على تكهنات بأنه مكتوب طوعيًا وبناءً على رغبة دولة ما، ولكن في حالة الحوادث الجوية، يعد هذا التقرير بمثابة تقرير فني ومتخصص من قبل خبراء ومعد بحيادية وكفاءة.

واوضح خطيب زادة، ان فريق التحقيق في حوادث الطيران المدني الايراني، وبالتشاور المستمر مع خبراء من البلدان المعنية، بما في ذلك كندا وامیرکا وفرنسا ودول أخرى، قام بإعداد تقرير تحطم الطائرة PS752 في أقرب وقت ممكن وقبل الموعد المحدد في اتفاقية شيكاغو وأرسله الى البلدان ذات الصلة، وأمام هذه الدول شهران لتقديم وجهات نظرها أو اعتراضاتها الفنية أو استفساراتها حول هذا التقرير إلى جانب إيران، ومهلة الشهرين هذه تقترب من نهايتها، وسيُتاح تقرير الحادث للعموم، مع مراعاة آراء وأسئلة الدول الأخرى وإجابات فريق التحقيق الايراني في الكوارث.

وتابع قائلا: ننصح حكومة كندا بالتصرف بشكل مهني بدلاً من الخلافات العقيمة، وإذا كان لديها رأي، فعليها تقديمه في شكل تقرير تخصصي عن الحادث.

واختتم المتحدث باسم الخارجية الايرانية قائلا: نكرر التأكيد على أن حكومة الجمهورية الإسلامية الايرانية ملتزمة بتعهداتها الدولية وحقوق الأسر التي فقدت أحباءها والغالبية العظمى منهم مواطنون إيرانيون، وهي تنفذ التزاماتها ومتطلباتها الدولية خطوة بخطوة بما يتماشى مع القوانین المحلية والدولية، والذي سيتم نشره عند الانتهاء من أي اجراء.

يذكر انه في 8 يناير/كانون الثاني 2020 ، تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بسبب خطأ بشري وسقطت بصاروخ بعد إقلاعها من مطار الإمام الخميني، وقتل ركابها البالغ عددهم 176 راكبًا من جنسيات إيرانية وكندية وأفغانية وسويديية وبريطانية اضافة الى طاقم الطائرة، وبحسب الحكومة الكندية، كان على متن الطائرة 63 مواطنا كنديا، وكانت تقل ايضا 11 أوكرانيًا و 17 سويديًا وأربعة أفغان وأربعة بريطانيين.

واعلنت الجمهورية الاسلامية الايرانية استعدادها لدفع تعويضات بعد الحادث، وأعلنت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة ، صباح يوم 11 يناير/ كانون الثاني، أنها ستقدم الجاني على الفور لقضاء القوات المسلحة، حتى يتم التعامل مع الخطأ بشكل قانوني.

 

في من الخارجية الطائرة كندا
sendComment