newsCode: 1034416 A

اصدرت وزارة الخارجية الايرانية بيانا حول قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي بشان اهليتها في النظر بشكوى الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد الولايات المتحدة.

وقد أعلنت محکمة العدل الدولية في لاهاي، يوم الاربعاء، رفضها الطعون التي تقدمت بها اميركا ضد اهلية المحكمة الدولية في النظر بملف الشکوی الإيرانية بشأن انتهاك الولايات المتحدة لمعاهدة الصداقة والعلاقات الإقتصادية والحقوق القنصلية الموقعة بين طهران وواشنطن عام 1955.

واصدرت محكمة العدل الدولية قرارا نشر الموقع الرسمي الالكتروني للمحكمة نسخته منه، ان هذه الجهة القضائية الدولية تعلن رفضها لـ 6 طعون كانت قد تقدمت بها الولايات المتحدة الاميركية ضد اهلية المحكمة الدولية بالنظر في ملف الشكوى الايرانية؛ مطالبة بشطب هذا الملف من جدول اعمال المحكمة.

وبذلك أكدت المحكمة صلاحيتها النظر في ملف الشكوى الذي تقدمت به ايران ضد الولايات المتحدة الامريكية لنقض الاخيرة معاهدة الصداقة الثنائية الموقعة عام 1955، وكان الجانب الاميركي قد طالب برفض الشكوى زاعما ان طهران تشكل تهديدًا للأمن القومي الأميركي.

وجاء في قرار محكمة لاهاي: "من وجهة نظر المحكمة، لا توجد ظروف استثنائية من شأنها، أن تبرر اعتبار استئناف إيران غير مقبول... وترى المحكمة، أنه ينبغي رفض الاعتراضات، التي أثارتها الولايات المتحدة بشأن مقبولية الشكوى".

وفي 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، صوتت محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة على رفع عقوبات واشنطن عن الأدوية والمواد الطبية والأغذية والطيران من إيران. بعد هذا القرار الصادر عن محكمة لاهاي، قررت الولايات المتحدة إنهاء معاهدة الصداقة لعام 1955 مع إيران.

وأقامت السلطات الإيرانية الدعوى بعد انسحاب الولايات المتحدة عام 2018 من الإتفاق النووي وإعادة فرض لبحظر الإقتصادي على طهران، وهي الدعوى التي اعتبرت المحكمة الدولية أن لها الحق في النظر فيها استنادا إلى اتفاق الصداقة الموقّع بين طهران وواشنطن عام 1955.

وقالت الخارجية الايرانية في جانب من البيان: اصدرت محكمة العدل الدولية بتاريخ 3 فبراير 2021 قرارها القاضي باهليتها في البت بشكوى الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد الولايات المتحدة الاميركية لنقضها معاهدة الصداقة الموقعة عام 1955 .

واضاف: انه وفقا للمعتاد قرأ رئيس المحكمة القاضي عبدالقوي احمد يوسف فقرات مهمة من القرار المذكور حول الطعون التمهيدية للحكومة الاميركية في الاعتراض على اهلية المحكمة في البت بالشكوى.

وتابعت الخارجية: لحسن الحظ ان قرار اهلية المحكمة صدر لمصلحة الحكومة الايرانية وان المحكمة برفضها جميع الطعون التمهيدية التي ساقتها الولايات المتحدة، قد اكدت اهليتها للدخول في المرحلة الاساسية للملف لذا فقد تحقق لبلدنا انتصار قانوني باهر في هذه المرحلة من المرافعة.

 

في المتحدة ضد محكمة المحكمة
sendComment