newsCode: 1020787 A

اعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان زيارة وكيل وزير الخارجية الكوري الجنوبي لا علاقة لها بتوقيف السفينة معتبرا سلوك سيول بانه مرفوض، وحث الحكومة الكورية على اتخاذ نهج عقلاني ومسؤول تجاه القضية الفنية.

و قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب‌زادة مساء(الثلاثاء) ردا على سؤال أحد المراسلين حول وضع السفينة الکورية: "كما أعلن سابقا ، فإن مشكلة السفينة الكورية هي مشكلة تقنية بحتة ، والجمهورية إيران الإسلامية الايرانية، مثلها مثل جميع البلدان حساسة تمامًا تجاه الحفاظ على البيئة البحرية وحمايتها وتتعامل مع الانتهاكات وفقًا للقانون.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية ان سلوك الحكومة الكورية في هذا الصدد غير مفهوم ومرفوض ونحن نحث الحكومة الكورية على التعامل مع هذه المسألة الفنية بعقلانية ومسؤولية.

وأوضح خطيب زاده أن هيئة الموانئ والملاحة البحرية بصفتها المؤسسة المسؤولة عن مثل هذه الأمور تسعى باحتراف إلى المساعدة اللازمة للسفينة وطاقمها وتوفر المعلومات اللازمة في هذا الصدد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عن الأنباء المنشورة عن زيارة وفد من كوريا إلى إيران لمتابعة هذا الموضوع: إن زيارة وكيل وزير الخارجية الكوري الجنوبي كانت مقررة من قبل وستجري في المستقبل القريب ، ولكن لا صلة لها بهذا الموضوع ولا يوجد ايضا اتفاق على زيارة منفصلة بين البلدين ، لأن هذه المسألة في الأساس في اطار فني وفي المسار القانوني المحدد ولا تتطلب زيارة دبلوماسية.

 

الخارجية السفينة زيارة الكورية مشكلة
sendComment