newsCode: 1016501 A

أکد متحدث الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب‌زادة" بأن باننا لانريد اي نوع من التوتر في المنطقة بل ايران تدافع عن امنها، مشددا علی أن ايران لن تجر خلافاتها الى منطقة اخرى.

وشدد خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي على ان الهجمات ضد المباني الدبلوماسية والسكنية مرفوضة تماما، مبينا انه في السابق تعرضت الاماكن الدبلوماسية الايرانية في العراق لهجمات وقال : ان ما قاله ترامب وبومبيو مدان ومرفوض.

واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بان ايران لن تسمح بان يذهب دم الشهيد القائد قاسم سليماني هدرا وان تمر الجريمة بلا معاقبة الضالعين فيها، محملا الادارة الاميركية المسؤولية في هذا الصدد.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان طهران حذرت الادارة الاميركية من القيام باي مغامرات جديدة في ايامها الاخيرة، مؤكدا اننا لم ولن نسعى وراء التوتر في المنطقة لكننا في الوقت ذاته لا نتردد لحظة واحدة في الدفاع عن البلاد.

واشار الى المتغيرات السياسية خلال الاسبوع الماضي واضاف : افتتح أمس المؤتمر الرابع حول تاريخ العلاقات الخارجية الإيرانية بخطاب لوزير الخارجية محمدجواد ظريف ركز على العلاقات بين إيران مع الدول الآسيوية.

ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى لقاء ظريف مع مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب الثلاثاء الماضي وقال: خلال الاجتماع تم بحث مختلف القضايا واكد وزيرالخارجية على أن الحل النهائي للنزاع في أفغانستان هو الحوار السياسي الشامل بمشاركة جميع الفئات.

واضاف خطيب زادة إن اجتماعا عقد الأسبوع الماضي لوزراء خارجية الدول الاعضاء في الإتفاق النووي، مشيرا إلى أن إيران شددت في هذا الاجتماع غير الرسمي والافتراضي على ضرورة وفاء الأطراف الأخرى بالتزاماتها.

وفيما يتعلق بزيارة وفد عراقي الى ايران قال المتحدث باسم الخارجية ان مستشار رئيس الوزراء العراقي زار طهران وتمت مناقشة احدث المتغيرات، مؤكدا على وجود مراودات وبشكل مستمر بين ايران والعراق.

ايران الى منطقة اخرى متحدثالخارجية
sendComment