newsCode: 853022 A

أوضح سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية لدى إيران أن معظم المعالم التاريخية لأفغانستان قد فقدت خلال الحروب، معلنا عنعملية إعادة الأشياء التاريخية إلى أفغانستان.

وقال 'عبدالغفور ليوال' ذلک في تصريح لوکالة أنباء 'إلنا'، مؤکدا بأن أفغانستان لا تزال مهد الكنوز العظيمة.

تذخر أفغانستان بآلاف المواقع والمعالم الأثرية القيمة التي تروي قصص حضارات وشعوب سكنتها على مدار 5000 آلاف عام لكن هذه المواقع الأثرية العريقة، بعضها مدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، مهددة أكثر من أي وقت مضى بالاندثار إما لضعف الإمكانات أو بسبب التدهور الأمني والصراع الدامي المستمر منذ 4 عقود.

ومن أبرز المعالم الأثرية في أفغانستان: مسجد بول خشتي وحديقة بابر (كابل)، قلعة بست (هلمند)، مآذن والأبراج النجمية (غزني)، تخت رستم (سمنغان)، نبع معاذ الله (كابيسا)، المسجد الأزرق أو مقام الإمام علي في مزار شريف (بلخ)، قلعة إختيار الدين (هرات)،  مئذنة جام في ولاية غور (يصل ارتفاعها 65 مترا) أنشئت في الألفية الأولى للميلاد، وتماثيل بوذا في ولاية باميان.

إيران سفير أفغانستان لدى فقدنا
sendComment