newsCode: 822625 A

وصف السفير النمساوي لدى إيران محادثات حول الإتفاق النووي في فيينا نهضة في العلاقات بين البلدين، قائلا": "نحن مهتمون جدا بالمحافظة على هذا الاتفاق. وفي الوقت نفسه، يساهم الإيرانيون في نجاح المجتمع النمساوي."

وأکد سفير النمسا لدى جمهورية إيران الإسلامية "ستيفان سکولز" ان العلاقات الثنائیة بین طهران و فيينا عريقة وتاريخية، قائلا: "لأول مرة، النمسا أقامت علاقاته مع إيران قبل منذ سبعمائة عام. منذ خمسمائة عام، إقترح لنا الملك إسماعيل علاقات التعاون، لقد بدأنا علاقات مستقرة قبل مائة وستين عامًا، و ارسل ممثلنا الدبلوماسي الأول إلی إیران، إذن هناك تاريخ غني وراء علاقات التعاون بين بلدينا."

وأكد أن محادثات الإتفاق النووي في فيينا يمكن وصفها بأنها نهضة في العلاقات بين البلدين، وقال: "هذه المحادثات عقدت في فيينا؛ لقد دفعنا ثمن هذه العملية بسعادة. لذلك نحن حريصون جدا على استمرار الإتفاق. نريد أن نكون مربحين للإيرانيين. هدفنا هو العمل معا في مختلف القطاعات. اليوم ، نشهد أحدث أشكال التعاون في مجال السياحة البيئية المستدامة."

وقال سكولز: "هدفنا هو خلق فرص عمل؛ لأن الشباب الإيراني في حاجة ماسة إلی الإشتغال. يدخل الآلاف من الشباب سوق العمل كل عام. نريد أن نساعد على زيادة فرص العمل في إيران من خلال أنشطة دعاة حماية البيئة."

من خلال النمسا سفير نعمل
sendComment