newsCode: 832381 A

قال جيمس جي هيكمان، الأمريکي الحائز على جائزة نوبل للإقتصاد، إن ترامب يستهدف إقتصاد البلدان لتحقيق أهدافه السياسية، وكذلك وعوده الانتخابية من أجل امتثال هذه البلدان لمطالب ترامب السياسية لتجنب الاحتجاجات العامة.

تعاني إيران من الضغوط الاقتصادية الشديدة التي حصلت تحت العقوبات الأمريكية أحادية الجانب، ومع ذلك يعتقد البروفيسور جيمس جي هيكمان (الحائز على جائزة نوبل للإقتصاد وأستاذ الاقتصاد في جامعة شيكاغو) أن القدرات الاقتصادية الإيرانية أكثر بكثير مما تخيلته الحكومة الأمريكية.

ويتحدث جيمس جي هيکمان في مقابلة مع وکالة أنباء "إلنا" عن القدرات المهملة للاقتصاد الإيراني ونقاط الضعف الهيكلية للاقتصاد الإيراني.

وقال إن إيران لديها إمكانات اقتصادية كبيرة للغاية، مصرحا: "إيران لديها كميات كبيرة جدا من الوقود الأحفوري، کما أنها بلد غني جدا في قطاع النفط والغاز. ويجب على الحكومة الإيرانية أن تكون قادرة على المساعدة في استرداد هذه الآبار عن طريق حقن الغاز أو غيرها من الوسائل وتزيد حصتها في إنتاج النفط والغاز من شأنه أن تعدم إمكانية فرض عقوبات دولية."

وقال أستاذ بجامعة شيكاغو حول تأثير العقوبات الأمريكية على الاقتصاد الإيراني وقدرة إيران على الرد على هذه العقوبات، إن ترامب يستهدف إقتصاد البلدان لتحقيق أهدافه السياسية، وكذلك وعوده الانتخابية من أجل امتثال هذه البلدان لمطالب ترامب السياسية لتجنب الاحتجاجات العامة.

وأضاف: "هذه العقوبات تستهدف تدمير البنية التحتية الاقتصادية لدول مثل إيران، ويعتزم ترامب تدمير الصناعات السياحية والاستثمارية والطاقة والتعدين في إيران".

أوصى البروفيسور هاكمان بأن تزيد إيران من استثماراتها للحدّ من ضعف إقتصادها وتعزيز مرونة إقتصادها.

على جائزة ترامب نوبل الحائز
sendComment